- Advertisement -

تطابق الآراء بين البطريرك الراعي وميقاتي : الحكومة فوراً لتجنّب الفراغ الرئاسي

انطوان غطاس صعب – “اللواء”

انطلقت عجلة التكليف ولاحقاً التأليف، ولكن معلومات مصادر مطلعة تصب في خانة صعوبة واستحالة تأليف حكومة في هذه المرحلة والظروف الصعبة التي يمر بها لبنان . وينقل بأن البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، ولدى استقباله الرئيس نحيب ميقاتي، تمنى عليه تشكيل حكومة تكون مهامها مساعدة الناس وإيجاد الحلول ولو بالحد الأدنى في هذه المرحلة من القضايا الاقتصادية والمالية والاجتماعية والصحية والتربوية.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

Boutique Properties – Ad

 ولكن الرئيس ميقاتي كانت لديه وفق المعلومات والأجواء مداخلة تؤكد باستحالة اقناع كل الأطراف بأي صيغة حكومية قد يقدم عليها وهو يعرف سلفاً أن الجميع سيدخلون في بازار التوزير والمحاصصة، ولهذه الغاية يخشى من أن يؤخر ذلك عمل الحكومة او يؤثر على حكومة تصريف الاعمال مما يفاقم من الازمات الاقتصادية وكل ما يحيط بالبلد من انهيار مالي واجتماعي وسوى ذلك، فكان تأكيد مشترك بين سيد بكركي والرئيس ميقاتي على ضرورة الوصول الى صيغة من شأنها أن تجنب البلد الوقوع بالفراغ الحكومي، وبالتالي ضرورة تعويم الحكومة إذا كان هناك استحالة لتشكيل حكومة وتطعيمها عبر تعديل وزاري بوزرائها الجدد، في بعض الحقائب وهذا ما يساعد على حلحلة القضايا العالقة ويؤدي لاحقاً الى تجنب الفراغ الرئاسي وهنا بيت القصيد، لذلك فإن مساعي الرئيس ميقاتي تنطلق من هذه المسائل التي توافق عليها كلياً مع البطريرك الراعي الذي كان داعماً له متمنياً عليه بان يستمر في مهامه ويتجنب الاعتذار إذا قبل رئيس الحكومة بتشكيلها أو قام بتعديل عليها، وإلا تعويم حكومته لان البلد لا يحتمل أي أزمات إضافية.

من هنا فإن الارجحية بدأت تسير نحو تعديل وزاري، وتعجيل في العمل وانطلاق المشاريع العالقة وتلقف بعض المساعدات من الصناديق الضامنة، انما الغاية والهدف الأساس هو الاستحقاق الرئاسي الذي انطلقت عجلته وحيث سنرى صولات وجولات ترتبط بهذا الاستحقاق، لهذه الغابة فإن البطريرك يرى ان وجود حكومة أفضل من الفراغ، وبالتالي من شأنها أن تفتح الطريق نحو الاستحقاق الرئاسي على اعتبار ان البطريرك الراعي قال للرئيس ميقاتي أنه ممتن لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها وهذا ما يجب أن ينسحب على الاستحقاق الرئاسي، لأن الفراغ الرئاسي يؤدي الى إشكالات كثيرة في البلد وقد جربناه في مراحل سابقة، وكانت له عوائق وارتدادات على صعيد الوضع الاقتصادي والمالي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد