- Advertisement -

- Advertisement -

جردة” رئاسية في الخماسية… وغطاء نيابي للحكومة بملف النازحين

في سابقة منذ 13 عاماً، صدرت توصية رسمية عن مجلس النواب بشبه توافق بين مختلف القوى السياسية، متضمنة العناوين العريضة لحل أزمة النازحين السوريين في لبنان. والأهم هو ما عكسته هذه التوصية من قرار سياسي بهذا الخصوص وتوفير غطاء لحكومة تصريف الأعمال للتحرّك على كافة الصعد اللازمة. وقد أبدت معظم القوى السياسية ارتياحها للجلسة النيابية التي خُصصت لمناقشة ملف النازحين السوريين والهبة الأوروبية بعد اللغط الذي حصل بشأنها. 

مصادر سياسية وصفت لجريدة “الأنباء” الإلكترونية التوصية بأنها “أفضل الممكن، وهي من اللحظات النادرة التي يتوافق فيها النواب حيال موقف وطني بهذه الخطورة، ما يعني أن مجلس النواب سيد نفسه في القضايا السيادية التي تحمل بعداً وطنياً كملف النازحين وما يخلّفه من أعباء لا قدرة للبنان على تحمّلها”.

وخلال الجلسة وسط كل الضجيج والسجالات، حافظت كتلة اللقاء الديمقراطي على صوتها العقلاني في مقاربة الأزمة، وقد استعرضت عبر أمين سرّها النائب هادي أبو الحسن للورقة التي أعدّها الحزب التقدمي الإشتراكي، التي تشدد على المقاربة الوطنية للملف وضرورة بذل كل الجهود والتواصل اللازم مع المجتمع الدولي وسوريا من أجل إيجاد الحلول، وذلك بالتزامن مع الاجراءات الرسمية المطلوبة لجهة إحصاء النازحين وضبط الحدود وتقوية الأجهزة الأمنية.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وفي السياق، أمل النائب غسان سكاف في حديث مع جريدة “الأنباء” الإلكترونية أن تعطي التوصية النتيجة المتوخاة منها. لكنه في الوقت نفسه توقّف عند دعوة البعض لفتح البحر “ما قد يؤدي إلى هجرة اللبنانيين أكثر من السوريين”.

ورأى سكاف أن “الظروف السياسية لا تسمح لنا بأن نهدد أوروبا، كما أن لبنان ليس بمقدوره أن يتمرّد على الإرادة الدولية، فهذا يؤدي إلى انسحاب لبنان من النظام الدولي. ولبنان لا يمكنه المطالبة بسحب قانون قيصر لأن ذلك قد يعرّضه إلى رزمة عقوبات من الممكن أن توصله للإنهيار الشامل”. وأضاف سكاف: “ثم ان الدعوة لفتح البحر ستؤدي حتماً إلى انقسام داخلي ونحن بأمسّ الحاجة للتضامن الوطني”. 

وعن موقف الحكومة بعد صدور التوصيات، رأى سكاف أن لا جديد باستثناء وعد رئيس الحكومة بالدعوة الى جلسة لمجلس الوزراء بناء على توصيات مجلس النواب لوضع آلية عمل استجابة لتوصيات مجلس النواب ووضعها موضع التنفيذ، لكن ليس هناك خارطة طريق بعد يمكن اعتمادها.

بدوره، أشار النائب أديب عبد المسيح عبر جريدة “الأنباء” الإلكترونية إلى أن “الضجة التي أثيرت بموضوع هبة المليار يورو لا معنى لها لأنها جزء من الهبات المقررة للبنان من المجموعة الأوروبية، وهي الدفعة الرابعة التي وصلت الى لبنان بعد توقفها بسبب الحرب في أوكرانيا”، داعياً الحكومة “لوضع آلية تنفيذ واضحة لملف النازحين السوريين بالصوت والصورة مع تقرير يومي عن أعداد النازحين الذين يرحلون إلى سوريا”.

على صعيد آخر، كان لافتاً الاجتماع الذي عقده سفراء اللجنة الخماسية حول لبنان في السفارة الأميركية، حيث أشارت معلومات “الأنباء” الالكترونية إلى أنه كان بمثابة جردة عامة على المسار الذي سلكته اللجنة على مدى الشهرين الماضيين، واستشراف المرحلة المقبلة والخطوات التي ستقوم بها على خط الاستحقاق الرئاسي.

وفي هذا الإطار، تحدث النائب سكاف عن لقاءات يجريها مع سفراء اللجنة الخماسية لإيجاد حل للملف الرئاسي إنطلاقاً من أي إشارة لهدنة قد تظهر في رفح للتحرك بهذا الاتجاه.

أما النائب عبد المسيح الذي كان يشارك في عداد الوفد النيابي الذي زار الولايات المتحدة مؤخراً، فنقل عن المسؤولين الأميركيين تشديدهم على ورقة تفاهم لفصل ما يجري في الجنوب عن حرب غزة مقابل تقديم الأميركيين حلولاً ترضي جميع الأطراف دون استثناء، غامزاً من قناة التفاوض غير المباشر بين الولايات المتحدة وإيران بهذا الخصوص.

وفيما لا تطورات تشي بخفض تصعيد قريب في الجنوب، هل من مخرج قد يسمح بفصل المسارات وتحرير الاستحقاقات العالقة؟ الإجابة رهن المبادرات المقبلة وفي طليعتها ما قد تحمله اللجنة الخماسية معها هذه المرة إلى المسؤولين.

المصدر: الانباء الالكترونية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد