- Advertisement -

- Advertisement -

صواريخ “وحدة الساحات” تُواكب توصيتين متناقضتين!

لم يطل الوقت بعد إعلان «حزب الله» أمس عن لقاء أمينه العام حسن نصرالله وفداً قيادياً من حركة «حماس» برئاسة خليل الحية، حتى بادر الى الاعلان بعد الظهر، على موقع «العهد» الالكتروني التابع له عن قيام كتائب «القسام» الجناح العسكري لـ»حماس» بالقصف من الجنوب على الجليل الغربي في إسرائيل.

وفي موازاة هذا التكافل والتضامن بين «الحزب» و»حماس» في تجيير سيادة لبنان مرة أخرى للفصيل الفلسطيني، كان رئيس مجلس النواب نبيه بري في جلسة البرلمان يعلن المصادقة على توصيتين نيابيتين متناقضتين للحكومة في شأن إعادة النازحين السوريين المقيمين إقامة غير شرعية في لبنان الى ديارهم.

فعن أي سيادة نتكلم في ظل سلوك «الحزب»؟ وعن أي عودة لمئات الآلاف من النازحين السوريين نتحدث؟

Ralph Zgheib – Insurance Ad

مصادر نيابية بارزة روت لـ»نداء الوطن» وقائع جلسة البرلمان أمس، فقالت: «جرى في جلسة البرلمان أمس تقديم توصيتين:

الاولى، اتفقت عليها مجموعة كتل، والثانية قدمها تكتل «الجمهورية القوية».

وأضافت: «الفارق بين التوصيتين على الرغم من التقاطع بينهما هو أنّ توصية الكتل التي تضم 9 بنود هي فضفاضة وإنشائية ولا تتضمّن اية خطة عملية، بل تتكلم على كل شيء من الحدود الى الحكومة السورية والدول المانحة وقانون قيصر وتأليف لجان بعد مرور 11 عاماً على أزمة النزوح .

اما التوصية الثانية، فكانت واضحة بالقول إنّ الحكومة التي بدأت اجراءاتها في شأن النزوح السوري، عليها أن تكمل عملها انطلاقاً من ان كل وجود غير شرعي يجب إخراجه من لبنان. ولا همّ اذا ما اعترض الاتحاد الأوروبي أو الحكومة السورية على ذلك، فلبنان اتخذ قراراً سيادياً، وعلى الحكومة أن تمضي في إجراءاتها. وكذلك على المجلس النيابي أن يمضي الى المزيد من دعم الحكومة وتحفيزها وتشجيعها في هذا المسار، ما يعني توجيه رسالة الى كل المعنيين في العالم أن الحكومة اللبنانية اتخذت قراراتها. وكان يؤمل أن تشكّل هذه الجلسة نوعاً من غطاء لمواصلة الدينامية التي انطلقت».

وتابعت المصادر: «الخوف الآن هو من أن تضرب توصية الكتل ببنودها التسعة الدينامية المتعلقة بإنهاء الوجود السوري غير الشرعي في لبنان».

وأشارت الى أنّ الرئيس بري عندما قيل له في آخر الجلسة إنّ هناك توصيتين، أجاب: «صدقت التوصيتان. لم يرد المناقشة، بل أراد إنهاء الجلسة».

ومن «برج بابل « النيابي، الى لقاء نصرالله والحية الذي انتهى ببيان أكد «وحدة الموقف وإنجاز الانتصار الآتي».

وعلى صعيد متصل، كانت التطورات الميدانية على الساحة الجنوبية تشهد تصعيداً تخللته صواريخ «حماس» ومواجهات بين «حزب الله» وإسرائيل. وتطورت ليلاً باعلان «الحزب» أنّ «هجوماً جوياً شنّه بعدد من ‏الطائرات المسيّرة الإنقضاضيّة على قاعدة إيلانية غرب مدينة طبريا». فيما شنّت اسرائيل سلسلة غارات آخرها غارة استهدفت سهل المنصوري على الساحل قرب الناقورة، وبحسب المعلومات الأولية أدت الى قتيلٍ وجريحين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد