- Advertisement -

- Advertisement -

رقمٌ صادم لهجرة الممرّضين والممرّضات!

Betico Steel

أكدت نقيبة الممرضين والممرضات في لبنان د. ريما ساسين قازان أن أكثر من 3300 ممرض وممرضة من أصل 10000 ممارسين للمهنة هاجروا منذ أزمة 2019 حتى اليوم، وربما يكون العدد أكبر من ذلك لأن الأرقام المرصودة تستند فقط الى من طلب أوراق من النقابة. ولفتت ساسين في حديثها لبرنامج المشهد اللبناني على قناة الحرّة الى أن بعض الممرضين يهاجرون مقابل 1000 يورو فقط، ولكن مع تقدمات وخدمات كثيرة ومعظم الذين غادروا لبنان هم من المتزوّجين لضمان مستقبل أولاهم . أما عن وجهة السفر فأكدت ساسين أن 60 %  من الممرضين والممرضات يغادرون الى دول عربية، وتأتي أوروبا في المرتبة الثانية من حيث وجهتهم، وبعدها كندا وأميركا.

ساسين أشارت الى أن النقابة تقدّمت باقتراح الى وزير الصحة يستند الى دراستين من منظمة الصحة العالمية، الإقتراح الأوّل تمّ رفضه ويُطالب براتب للممرضين يبدأ من 800$ والإقتراح الثاني يقضى بتحويل الراتب الذي كانت تعطيه كل مستشفى عام 2019 على دولار 1509 وإعطاء نصفه فريش دولار والنصف الآخر لبناني، لافتةً الى أن الجسم التمريضي يخسر من أصحاب الكفاءات بسبب ثلاثة عوامل : الهجرة الى الخارج أو اعتكاف العمل والبقاء في المنزل بسبب تدني الراتب وثالثاً بسبب الهجرة الداخلية من مستشفيات في الضواحي الى مستشفيات العاصمة التي تعطي رواتب أعلى وجزء منها بالفريش دولار فضلاً عن التقدمات الصحيّة.

وأكدت ساسين أنه بحسب النسب العالميّة، على كل ممرضة أن تهتمّ ب7 مرضى ويمكن ان تصل الى 10 وليس أكثر ولكن في لبنان كل ممرّضة تهتم بـ14 أو حتى 20 حالة.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي د. جهاد سعادة أكد من جهته أن النزيف مستمر في قطاع التمريض خصوصاً في مستشفى رفيق الحريري الجامعي إذ إن أكثر من 300 ممرضة غادرت المستشفى من أصل 500 ممرضة، ما أجبر المستشفى على إقفال طابق كامل مؤلف من 4 أجنجة و 100، مشيراً الى أنهم يعلمون في هذه الأثناء على توظيف ممرضين جدد.

وإذ أكد سعادة أنهم كمؤسسة حكومية ممنوع عليهم الدفع بالدولار قانوناً وأقل راتب ممرض يبلغ 25 مليون ليرة، اشار الى أن كل مدخول المستشفى الحكومي بالليرة اللبنانية بينما المصروف هو فقط بالدولار من مازوت الى معدات طبيّة وصيانة وغيرها من الأمور.

نقيب المستشفيات الخاصة سليمان هارون أكد من جهته للمشهد اللبناني أن الجميع سيسمع قريباً عن مستشفيات متعثرة ستأخذها المستشفيات الكبيرة، لأن هناك مستشفيات خاصة وكبيرة غير قادرة على الصمود ومتابعة العمل ومنها مستشفى السان شارل التي ستأخذها أوتيل ديو، وايضاً هناك مستشفى القرطباوي في كسروان، وحتى الآن هناك 12 مستشفى أقفلوا أو تمّ دمجهم مع مستشفيات أخرى و”الحبل عالجرار”.

هارون أكد أن وضع المستشفيات من عام 2019 لليوم تدهور بشكل دراماتيكي ، والأزمة مالية بالدرجة الأولى.

كما لفت هارون الى أن الدولة اللبنانية تتأخر كثيراً بدفع مستحقات المستشفيات، وفي بعض الأحيان تدفع بعد عام كامل، وهنا يكون الدولار قد خسر كثيراً من قيمته، فمثلاً الآن ما زالت المستشفيات لم تقبض نصّف مستحقاتها من عام 2020، ورأى هارون أن مستوى الممرضين المخرَّجين انخفض عمّن تخرّج من 5 و6 سنوات بسبب عوامل عدّة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد