- Advertisement -

خاص – بلدية جبيل تعمل “باللّحم الحيّ”

ما زالت بلدية جبيل – بيبلوس ، وعلى الرغم من كل الأزمات الاقتصادية والمالية وما يمرّ به البلد من ظروف صعبة وقاسية، تقوم بواجباتها على أكمل وجه من خلال العمل الإنمائي والتنموي والوقوف على شؤون وشجون الناس ومطالبهم، وما يحتاجون اليه في ظل الإمكانات المتاحة نظراً للظروف الاستثنائية التي نمرّ بها، أضف الى ذلك فإن بلدية جبيل ترعى المهرجانات وتنظمها وتقوم بالحماية والحراسة وتأمين كل مستلزماتها والسهر على راحة الزائرين والسواح، وهذا ما يلمسه كل مواطن جبيلي الى الاشراف على الفنادق والمطاعم والسوق التجاري وقيام شرطة جبيل بدوريات من أجل راحة الناس وأمنهم واستقرارهم واستقرار جبيل والمنطقة، وعلى هذه الخلفية فإن رئيس البلدية المهندس وسام زعرور والأعضاء يقومون بما هو مطلوب منهم وأكثر نظراً لشحّ الإمكانات، الا أنهم وفّروا مناخات إيجابية وهذا ما يلمسه الزوار والرعايا العرب والأجانب من خلال جولاتهم في أسواق جبيل المنظّمة حيث النظافة والاهتمام الذي تقوم به البلدية.
وعليه ان بلدية جبيل ستبقى على هذه الوتيرة ولن تسمح الا أن تكون هذه المدينة التاريخية في طليعة المدن اللبنانية والعربية والعالمية.

ويشير رئيس البلدية المهندس وسام زعرور في حديث لموقع “جبيل اليوم” أن هناك عدة مهرجانات بين أيلول وتشرين المقبلين، من مهرجان الدومينيكان الى مهرجاني اللّاتين والتانغو، وفي حضور سفراء اجانب ، بالإضافة الى مهرجان البيرة، وهي كلها نشاطات متفرّقة تتحدّى الظروف .

Ralph Zgheib – Insurance Ad

بلدية جبيل تعمل اذاً باللّحم الحيّ ، على أمل أن تأتي ظروف أفضل ، لكي تتمكّن البلديات من العمل لأنها على تماس مباشر مع المواطنين .

Boutique Properties – Ad

خاص “جبيل اليوم”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد