- Advertisement -

الجراد الصحراوي وصل… لبنان يستنفر

أعلن وزير الزراعة والثقافة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس مرتضى في حديث الى “إذاعة لبنان” ، أن فرق الوزارة الفنية قامت بمسح المناطق التي شهدت موجات الجراد، وتوصلت الى تحديد نطاقها التقريبي. وعلى الرغم من أن الأعداد ما زالت مقبولة ومحصورة برقعة معينة، الا أن الخشية تبقى من تكاثرها وتقدمها السريع”.

وكشف بعد التواصل مع وزيرة الدفاع، أن المروحيات ستبدأ بعملية الرش فوق المناطق المحددة بعدما وصلت الأدوية اللازمة الى مطار رياق”، شاكرا للجيش “مواكبته جهود وزارة الزراعة في هذا السياق”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad
Boutique Properties – Ad

ونبه مرتضى من “دخول أسراب إضافية من الجراد في أي وقت”، داعيا المواطنين، لاسيما القاطنين منهم على الحدود مع سوريا، الى “التبليغ سريعا عند معاينة هذه الظاهرة عبر الخط الساخن 81-964621، للمساهمة في مواجهة هذه المحنة التي تهدد أمن المواطن الغذائي والقضاء على الجراد قبل دخوله الحدود اللبنانية وتغلغله في البساتين والحقول”.

وردا على سؤال حول اهتمام الوزارة ببرك المياه لمكافحة التصحر، أوضح مرتضى أن الوزارة “أنجزت قرابة 20 بركة صالحة للاستخدام في مجالي الري والسياحة، ومن المزمع الشروع بأربع برك إضافية تم تأمين تمويلها في مناطق راشيا الفخار، الهرمل، عكار، والضنية”.

وبمناسبة يوم الكتاب العالمي، أكد مرتضى أن لا “بديل للكتاب في ظل التطور في وسائل التواصل، ودوره تعزز بخاصة خلال جائحة كورونا والحجر المنزلي، في تأسيس الثورات الراقية وتطوير المجتمعات”.

هذا ودعت وزارة الزراعة في بيان، مربي النحل في جرود عرسال والمناطق المجاورة الى “اتخاذ تدابيرهم السريعة بتحييد قفران النحل وتغطيتها لحمايتها من عمليات الرش الواسعة التي ستباشر بها طوافات الجيش اللبناني وفرق وزارة الزراعة لمكافحة اسراب الجراد الموجودة في الجرود”.

نقلا عن موقع ليبانون فايلز

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد