- Advertisement -

- Advertisement -

باسيل خارج إصطفاف المعارضة وورقتها الرئاسيّة.. لهذا السبب!؟

Betico Steel

وفق معلومات لوكالة “أخبار اليوم”، قطع النقاش بين رئيس مجلس النواب نبيه برّي والنائب جبران باسيل شوطاً كبيراً، قد يسفر في نهايته عن سلّة تفاهمات لحل بعض العقد، وصولاً إلى التفاهم مستقبلاً على مشاريع بين الطرفين تتعلق بالتعيينات في المواقع الأساسيّة العسكريّة منها، والأمنيّة والمدنيّة أيضاً، في حين ان ملف رئاسة الجمهوريّة  بقي رهن الدرس والتعمق. 

لا شك أنّ الدور الذي لعبه باسيل في التسويق للحوار ساهم في هذا التقارب، لا سيما بعدما اعتبر رئيس التيار ان دعوة بري هي الحل الأمثل للمعارضة كي يتم التفاهم معها حول ملف رئاسة الجمهورية، من هنا يرى مرجع مطلع أنّ  باسيل أطاح بتقاطعه مع المعارضة وذهب إلى البحث عن تفاهمات من خارج هذا الاصطفاف تحديداً مع برّي، كي ينال ضمانة في حفظ مواقع العونيين في السلطة عند أي تسوية مرتقبة.

وقال المرجع، عبر “أخبار اليوم”، لعل ما يؤكد ذلك أنّ باسيل لم يشارك في ورقة المعارضة الرئاسيّة التي طرحتها أمس، على إعتبار أنّ تصوره للحل الرئاسي أصبح بعهدة “عين التينة”،  عبر موفده النائب غسان عطالله الذي زار برّي نهاية الأسبوع الفائت، وسلمه ورقة التيّار، وعلمت “أخبار اليوم” في هذا المجال، أنّ الأجواء  إيجابيّة وممتازة بين مقر الرئاسة الثانية وميرنا الشالوحي، وسيكون الجواب في القريب العاجل. 

Ralph Zgheib – Insurance Ad

في مقابل كل ذلك، يؤكد مراقبون سياسيون، أنّ لا حل في الملف الرئاسي، أكان من خلال ورقة المعارضة المطروحة راهناً أو ورقة التيّار الموضوعة بتصرف برّي، طالما “الثنائي الشيعي” لا يزال مُتمسكاً بخياره الرافض لعقد أيّ جلسة انتخاب من دون اللجوء إلى الحوار والتشاور، وطالما موضوع رئاسة الجمهوريّة أصبح  مقيداً بالكامل ومرتبطاً بالوضع الإقليمي، الذي تغذيه التطورات الجنوبيّة المتسارعة وحرب غزة.

شادي هيلانة – “أخبار اليوم”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد