- Advertisement -

- Advertisement -

البلاد في مسار انحداري…بماذا يفيد تدمير الجنوب؟

المركزية – وسط ترقب مسار التفاوض الصعب في الدوحة لارساء هدنة في غزة كان اللافت اعلان الخارجية الفرنسية العمل على كل الجبهات لتجنب التصعيد بين لبنان واسرائيل، ويشار الى ان فرنسا تعمل للحؤول دون تفلت الوضع الاقليمي خصوصا على الحدود في جنوب لبنان. وفي السياق ايضا كان بارزا اعراب باريس عن الارتياح لما أسمته الجواب الايجابي للسلطات اللبنانية حول مقترح التهدئة الفرنسي عند الحدود، والتأكيد ان جبهة الجنوب تجعل من لبنان طرفا اساسيا في اي محادثات ستجري مستقبلا بعدما ادى دخول الحرب الى فرض قواعد اشتباك جديدة لا يمكن لاي من الاطراف التغاضي عنها وتجاوزها بسهولة. 

هذا الامر لا بد ان يكون على بساط البحث بعد وقف الحرب على غزة . وفي ظل عدم وجود وقف لاطلاق النار وهو الشرط الاساسي الذي وضعه حزب الله من اجل وقف النار ليس لدول الوساطة ما يمكن ان تطرحه في هذه الاثناء. علما ان المبادرة الفرنسية تتحدث عن وقف منفصل لاطلاق النار بين لبنان واسرائيل وسحب قوات حزب الله مسافة 10 كيلومترات عن الحدود وانتشار قرابة 15 الف جندي لبناني على طول الحدود وتعزيز قوة الامم المتحدة “اليونيفيل” لكن هذه المبادرة في رأي المعنيين تحتاج الى التنقيح وستبقى مجمدة لانها مشروطة بوقف اطلاق النار في غزة .

النائب بلال الحشيمي يؤكد لـ”المركزية” أن الاوضاع في البلاد لا تزال في مسارها الانحداري خصوصا بعدما ربط حزب الله مآلها بوقف النار في غزة، رافضا الحديث عن اي امر اخر قبل تحقيق ذلك، وهو كما رفض المبادرة الفرنسية ومسعى الموفد الاميركي اموس هوكشتاين لفصل جبهة الجنوب عن احداث غزة، رفض ايضا التجاوب مع حراك الدول الخماسية وسفرائها في لبنان وجولة تكتل الاعتدال الوطني لتقريب وجهات النظر في الملف الرئاسي. خلاصته ان مصير لبنان بات مرتبطا وبشكل وثيق بمصير غزة وهو ما سعت وعملت له ايران عبر الزيارات المتلاحقة لوزير خارجيتها حسين امير عبد اللهيان لبيروت من اجل ادارة المعركة التي يخوضها حزب الله من الجنوب تأكيدا لربط الساحات.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ويتابع: اسرائيل تعمل على ابادة الفلسطينيين ببصمة دولية وتأييد اميركي وغربي وسكوت عربي. تدمير الجنوب اللبناني على ما هو جار لن يفيد غزة وأهلها. المفروض كان مواجهة اسرائيل في المنتديات الدولية والعواصم العالمية التي سخرتها لمصالحها. لو استثمرت التظاهرات المؤيدة لغزة وحق الشعب الفلسطيني في ارضه التي شهدتها الدول الاميركية والاوروبية، لكان ذلك اجدى من كل عمليات المساندة التي جرت من محور الممانعة والفصائل والتنظيمات الدائرة في فلكه.

ويختم لافتا الى ان لبنان ورقة تستعمل على طاولة المفاوضات ولم يتمكن عبر تاريخه من تكوين دولة ذات سيادة لها كلمتها وقرارها المستقل، لذا اليوم وقبل التفاهم الاميركي – الايراني على الدور المستقبلي للبنان لا انتخاب للرئيس ولا قيامة للبلد.

يوسف فارس – “المركزية”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد