- Advertisement -

- Advertisement -

“الحزب” في زيارة “ودّ” لعون: قصّرنا ونتفهّم

ليست المرة الأولى التي يسعى خلالها «حزب الله» إلى تصحيح العلاقة مع الرئيس ميشال عون. في الأساس يولي تلك العلاقة شأناً ويحرص على الوقوف على خاطره ويأخذ مواقفه في الإعتبار. على أنّ عتب الرئيس لا يرتبط دائماً بالعلاقة بشخصه بقدر ما يرجع الى علاقة «حزب الله» وتعامله مع رئيس «التيار الوطني الحرّ» جبران باسيل. أمران أزعجا الرئيس وساهما في إعلان عتبه على «حزب الله»: فتح جبهة الجنوب من دون التشاور أو حتى وضع الحليف في الأجواء، وتغليب العلاقة مع ميقاتي ومسايرته على حساب العلاقة مع باسيل والتغاضي عن خرق الدستور وقبول التعيينات في ظل غياب رئيس الجمهورية. ناهيك عن انتخابات رئاسة الجمهورية المرتبطة بنتائج حرب غزة والتمسّك برئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية. ثلاثة ملفات توجب تطمين الحليف من ناحية الرئيس عون، أما من ناحية «حزب الله» وإن كان يتفهم مسألة العتب على خلفية جبهة الجنوب، لكنه يأخذ على الصهر الحليف مسارعته لفتح معاركه في الإعلام من دون مهادنة مقدماً حساباته السياسية والمسيحية على غيرها.

أسباب كثيرة وتراكمات غلّبت القطيعة في العلاقة بين الرئيس عون و»حزب الله». ضاعفت جبهة المساندة في الجنوب العتب المتبادل بين فريق شرّع أبواب الجنوب على الحرب ربطاً بحرب غزة، وآخر لم يستسغ مسألة ربط الساحات وفتح المسارات على المجهول. الانتقاد بين الحليفين صار علنياً. قال عون في آخر إطلالاته المتلفزة «إننا لسنا مرتبطين بمعاهدة دفاع مع غزة»، لينضم إلى القوى المسيحية الأخرى المطالبة بتحييد لبنان وعدم الإنخراط في الحرب. موقف أخفى فائضاً من العتب واللوم، وكان بمثابة رسالة قاسية لـ»حزب الله» بأنّ العلاقة والتحالف بينهما مهددان فعلاً. تجنّب «حزب الله» التعليق في مسعى لتطويق ذيوله، خصوصاً أنّ الجنرال كان يردّد انتقادات أقسى، مما قاله.

تلمّس «حزب الله» التململ على خلفية انخراطه في جبهة الجنوب من دون أن يضع حليفه في أجواء الحرب وملابساتها. وبين عون ورئيس «التيار» جبران باسيل تراكمت المواقف التي تستوجب فتح الجبهة على المجهول وربطها بحرب غزة، ولو منحت المقاومة حق الدفاع المشروع في مواجهة إسرائيل أي أنها أبقت على شرعية السلاح وربطه بالخطر الإسرائيلي.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

بادر «حزب الله» إلى طلب موعد لزيارة الرئيس عون. خمسون دقيقة جمعت بين وفد «كتلة الوفاء للمقاومة» والرئيس عون لم تشهد أي عتب بين الطرفين، بل مصارحة. في كل مرة يختار رئيس الكتلة محمد رعد من يرافقه في الزيارة، فاختار النائبين حسن فضل الله وعلي عمار ولكل خصوصيته. استهل الوفد اللقاء بالتسليم أمام الجنرال بوجود تقصير من ناحيتهم لعدم التواصل منذ اللحظة الأولى للحرب، وأنّ خيارهم لم يكن الحرب التي اضطروا إلى خوضها، وإلا كانت إسرائيل ستقدم على شنّ عدوان على لبنان، وأنّ «حزب الله» يدفع مقابل ذلك ثمناً باهظاً من خيرة أبنائه. ثم استعرض تفاصيل الحرب الدائرة في الجنوب والاعتداءات التي تشنّها إسرائيل ضد القرى الجنوبية، والتي من خلالها أيضاً لا توفر فرصة لإيقاع الفتنة بين أبناء تلك القرى.

آثر «حزب الله» عدم مفاتحته في شأن تصريحاته الأخيرة، ومن سياق الحديث فُهم أنّ للرئيس عون مآخذ على الحرب التي يخوضها «حزب الله» في الجنوب، فقدّم الوفد شرحاً مسهباً حول دقة الوضع وما سينتج منه، ما خلّف ارتياحاً لدى عون.

وشدّد «حزب الله» على التفاهم وعلى العلاقة الإيجابية بينهما لما لها من تأثير كبير على البيئة الشيعية. فكان جواب عون أنّ التعايش ليس مجرد موقف ولا ممارسة موقتة، بل هو ثقافة حياة بالنسبة لنا، مستعرضاً رسالة جوابية سبق أن أرسلها إلى الرئيس الفرنسي فرنسوا ميتران يذكّره فيها أنّه من أبناء الضاحية الجنوبية لبيروت وحريص على العيش المشترك بما يغني عن النصائح في هذا الشأن. وتقاطعت مصادر الطرفين على اعتبار أنّ المناخ العام للقاء اتسم بالايجابية، وكان بمثابة مكاشفة لا بد منها، وإن أتت متأخرة ويبقى الأساس في التواصل بين قيادة «الحزب» ورئاسة «التيار».

وتمضي مصادر المضيف قائلة ليس للرئيس عتب دفين على ماضي رئاسته الذي تعطّل بفعل الكيديات الداخلية، ولكن عتبه على استمرار دعم «حزب الله» لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي وانتهاكه المتواصل للدستور في ظل غياب رئيس للجمهورية والذي لا يمكن تبريره ولو من باب تسيير شؤون الناس.

وجاء في توصيف «حزب الله» أنه لقاء إعادة تنشيط عملية التواصل، قد يكون تأخّر منذ بدأت عملية طوفان الأقصى في السابع من تشرين، ولكن الزيارة برمزيتها وبما جرى خلالها أوضحت الكثير من الإلتباسات، ويفترض أن تنعكس ارتياحاً وايجابية على جمهور الجهتين. ولخّصت مصادر «حزب الله» موضوعات البحث التي تمحورت على رئاسة الجمهورية والتهدئة في الجنوب واقتراحات الموفد الأميركي أموس هوكشتاين.

في جانب منه كان لقاءً وجدانياً لجهة ما تطرق إليه الجانبان من سياق تاريخي للعلاقة والعيش المشترك. لا يدرج «حزب الله» الزيارة في إطار تصحيح المسار، لكنه يلحظ أنّ «البعد جفا» ما استوجب جلسة «ودّ» بعد طول إنقطاع خلّفت انطباعاً «أننا نستكمل جلسة كنا بدأناها بالأمس». وعما اذا كانت الزيارة ستستكمل بلقاء قريب مع رئيس «التيار»، قالت المصادر إنّ العلاقة بباسيل، وإن شابتها البرودة، لكنّها غير مقطوعة.

غادة حلاوي – نداء الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد