- Advertisement -

- Advertisement -

“مين خلف ما مات” هذا الشعار ينطبق على الراحل الكبير الأستاذ سمير الخطيب

كتب وجدي العريضي : “مين خلف ما مات”، هذا الشعار ينطبق على الكثيرين لاسيما من العائلات الراقية والمحترمة التي عاشت بكرامة وإنسانية ومصداقية، وتركت بصمات لن تمحى في مجتمعها ووطنها، من خلال نظافة كفها وكل ما تتمتع به من خصال حميدة، ذلك ما ينطبق على رئيس المجالس الخليجية-اللبنانية الراحل المهندس الأستاذ سمير الخطيب، الذي كان سيتبوأ مركز رئاسة الحكومة نظراً لدوره وحضوره وصداقاته لاسيما مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج، وكونه على مسافة واحدة من كل الأطراف.
من هذا المنطلق، مين خلف ما مات حيث عائلته الكريمة ونجله رجا سمير الخطيب يواكبون ويتابعون مسيرة الراحل الكبير الأستاذ سمير الخطيب، عبر تواصلهم مع أبناء الإقليم حيث يتابعون رسالته الإنسانية الإجتماعية وكل ما كان يقوم به، وهذا لدليل قاطع، على أن هذه العائلة تحفظ تراث ومسيرة هذا الرجل الإنساني بامتياز، صاحب البسمة التي لن تمحى من الذاكرة، ولذلك ثمة مستقبل كبير لأبنائه ونجله رجا في ظل استمرار العلاقات الطيبة مع الجميع، وهم على مسافة واحدة من كل أبناء وعائلات الإقليم والوطن والطوائف والمذاهب والسعودية ودول الخليج قاطبة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد