- Advertisement -

- Advertisement -

رسالة الذكرى الـ19: استنهاض الحريريّين…ماذا عن اللقاء مع فرنجية؟!

على رغم مرور 19 عاما على ذكرى 14 شباط 2005 تاريخ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لا تزال هذه المحطة حمالة حدث داخلي يتشابك عنده الإرث الدموي والسياسي الذي تركته “حرب الاغتيالات” من جهة والحاضر المثقل بأزمات لبنان السياسية والأمنية والاقتصادية وأحدثها واخطرها راهنا المواجهات الجارية في الجنوب منذرة في كل لحظة باتساع خطر الحرب المدمرة.

ذلك ان الاستعدادات اكتملت في الساعات الأخيرة لتحويل الذكرى التاسعة عشرة لاغتيال مؤسس الحريرية محطة “استعادة” واثبات حضور قوي لـ”تيار المستقبل” بحيث تشكل المؤشر القوي لتحفيز زعيم التيار الرئيس سعد الحريري على العودة عن قرار العزوف عن العمل السياسي والوطني. وحتى مع التحسب لاحتمال طقس ماطر اليوم، فان الاستعدادات التي شهدتها بيروت وطرابلس وعكار والبقاعان الأوسط والغربي توحي بان ضريح الحريري ورفاقه سيزنره اليوم حشد كبير يحمل من الدلالات ويطلق من الرسائل ما يكفي برسم الجميع حيال استنهاض الحالة الشعبية للحريريين وزعيمهم. وإذ استبعد ان يلقي الرئيس سعد الحريري كلمة مسهبة امام المحتشدين، فان المرتقب ان يرد الحريري التحية لجمهوره في كلام يطلقه بعد الاحتفال، من بيت الوسط في لقاء إعلامي غير مطول يطلق خلاله بعض الإيضاحات المتوقعة حيال ما بعد هذه المحطة .

اما لقاءات بيت الوسط امس فافتتحتها السفيرة الأميركية ليزا جونسون، التي قالت لدى مغادرتها بعد 45 دقيقة من لقائها الاول مع الرئيس الحريري: “كان اللقاء ممتازًا”. واستقبل الحريري مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وعرض معه لآخر المستجدات، قبل أن يتحوّل اللقاء إلى موسّع، ضم مفتي المناطق وأعضاء المجلس الشرعي. كما التقى ايضا السفير المصري والسفير الروسي، ومن زواره أيضا النائب الان عون.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

اما اللقاء الأبرز فكان في زيارة رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية مساء وعقده لقاء مع الحريري استكمل الى مائدة العشاء في بيت الوسط. ورفضت أوساط معنية اسباغ أي دلالات تتصل بتفسير اللقاء كأنه دعم من الحريري لفرنجية في معركة الرئاسة، لافتة الى عرى العلاقات المتينة التي تربط الزعيمين. وفي هذا السياق جاء اللقاء طبيعيا ومنتظرا.

ولوحظ في هذا السياق ان وفدا من “اللقاء الديموقراطي ” والحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة النائب تيمور جنبلاط، زار ضريح الحريري ورفاقه مساء امس ولم تعقبه زيارة الوفد لبيت الوسط. اما لقاء الحريري مع رئيس مجلس النواب نبيه بري فحدد غدا الخميس.

المصدر – النهار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد