- Advertisement -

- Advertisement -

تيمور جنبلاط: لتوافق حركة الموفدين مع مبادرات داخلية في كسر الجمود الرئاسي

إنتقد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب تيمور جنبلاط “الجمود الذي يصيب الواقع السياسي المُعاش”، معتبرا اننا “بتنا بحاجة الى معجزات، للخروج من التعطيل المستوطن، والذي يحول دون اي تقدم يحرّك الملفات الاساسية، لا سيما الاقتصادية والاجتماعية والحياتية، في ظل ما يلوح في افقها من شبح تعاظم الأزمات والضغوط على نحو اكبر”. 

وقال: “أن حركة الموفدين وغيرها على اهميتها، يجب ان تتوافق مع مبادرات داخلية، لكسر هذا الجمود لا سيما على المستوى الرئاسي، وضرورة ان نعي جميعا ان الحالة الانتظارية الطويلة تزيد من تقهقر البلد وتفكك مؤسساته”.

كلام جنبلاط جاء فى تصريح على هامش استقبالات السبت في قصر المختارة، حيث التقى عددا من الوفود الشعبية والاجتماعية والاهلية، عرضت له قضاياها المختلفة، ومن ابرزها، وفد كبير من عائلات ومشايخ وفاعليات ومخاتير بلدة عرمون، لعرض مطالب متصلة بالبلدة.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

كما التقى وفدا كبيرا من حاصبيا ومنطقتها مع عائلة الصفدي لطرح قضايا تهم العائلة، ووفدا مثله من عائلة عطالله في عين دارة. ووفدا علمائيا. 

 وعرض النائب جنبلاط مع وفد من كترمايا في اقليم الخروب مع البلدية مسائل متعلقة بالاهالي، ومع وفد من سائقي مرفأ الجية- سبلين مطالب تخص عملهم. وتلقى سلسلة مراجعات من وفود رؤساء ومجالس بلدية بخصوص المطالب الانمائية لقراهم. 

 وشارك في اللقاءات، النواب: هادي ابو الحسن، بلال عبدالله، وائل ابو فاعور وفيصل الصايغ، امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد