- Advertisement -

- Advertisement -

الراعي للسياسيين: لا تعيشوا لجيوبكم وكفوا عن العيش لمعارككم الصغيرة

دعا البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي اللبنانيين، مدنيين واكليريكيين وسياسيين، ان يتخذوا شربل أمثولة في البطولة، ترتكز على قيمة حياتية يترجمونها من خلال الارتقاء في اعمالهم الى الروح.

وفي حديث لصحيفة “الجمهورية”، اشار الراعي الى انه “علينا جميعاً شكر ربنا انّ قداسة البابا فرنسيس وافق وبارك موزاييك القديس شربل التي وضعت في بازيليك مار بطرس في روما، والتي سوف يكون مكانها قرب جثمان القديس بولس السادس”، لافتاً انّه قد تمّ اختيار المكان لأنّ القديس بولس السادس هو الذي اعلن تطويب وقداسة شربل”.

وتابع :”اما الشيء الكبير والذي نعتبره تدبيراً الهياً، انّه ربما اراد ان يكون تطويب مار شربل في ختام المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني آنذاك بحضور جميع مطارنة العالم، وكأنّه كان عملاً نبوياً سنة 1965، اظهر انّ هذا القديس، اي بولس السادس، وكأنّه كان على علم مسبق بماذا سيصبح عليه مار شربل في المستقبل وعبر العالم”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

واضاف الراعي: “شربل يكتسح العالم من المشرق الى المغرب، فالعالم لا يعرف لبنان بل يعرفون القديس شربل. هو يحاكي الناس وكلٌّ بلغّته، والقديس بولس السادس هو الذي اعلن قداسة شربل 1977 قبل مماته، اما نحن كلبنانيين، نعتبر انّ رفع موزاييك القديس شربل في روما هو حدث كبير بالنسبة للعالم وليس فقط للبنانيين، لأنّ مقام الفاتيكان هو مقصد للعالم وليس فقط للمسيحيين بل لكافة المؤمنين. فالجميع يقصد حاضرة الفاتيكان للتبرّك من قبر بولس السادس، واثقاً بأنّ المؤمنين غداً عندما سيقصدون قبر بولس السادس سيمرّون من امام موزاييك القديس شربل وسيتبرّكًون حُكماً، وهكذا سيرتبط اسم القديس شربل الى الأبد بالقديس بولس السادس الذي استشرف بنفسه قداسة شربل”.

كما استذكر الراعي عبر “الجمهورية”، شكر البابا بنديكتوس الذي رفع تمثال القديس مار مارون على المدخل المؤدي الى “الكوبول” في الفاتيكان، متمنياً من اللبنانيين ان يفتخروا ايضاً وايضاً بهذه النعم التي تهبط عليهم وعلى جميع اللبنانيين المقيمين في الخارج.

وتمنّى من اللبنانيين مقيمين ومغتربين، القول لجميع من يسألهم من أين انتم ان يجيبوا بأنّهم من بلاد القديس شربل، اي بلد القداسة وأرض القديسين وليس بلد الحروب. متأسفاً من ان يرتبط اسم لبنان بالحروب… لذلك، اضاف الراعي: “علينا تظهير صورة لبنان الجميلة ورفعها مثلما رفعها ورفعنا القديس شربل من خلال عجائبه ومن خلال تكريمه ورفع مقامه في عاصمة القداسة”.

وكرّر الراعي شكره لقداسة البابا فرنسيس الذي قرّر رفع الموزاييك قرب قبر بولس السادس، معتبراً انّه عمل جبار لأنّ زوار روما يقصدون دوماً قبر بولس السادس اي انّهم سيتبركون من موزاييك شربل، كما انّه لن يأتي احد الى روما الّا وسيقصد “الكوبول” اي سيمرّ حكماً ايضاً امام تمثال مار مارون وسيتبرك منه.

وتوجّه الراعي من خلال الى اللبنانيين والسياسيين بالقول: “اكليروس كنتم ام علمانيون ام سياسيون، اعملوا على العيش بالنعمة اكثر من الواقع الذي تعيشون فيه، وتعلّموا الاغتناء اكثر من روح الله والعيش لله اكثر من العيش لجيوبكم ولمصالحكم، لأنّه هكذا نحافظ على صورة لبنان الذي اعطانا شربل ورفقا والحرديني والطوباوي اسطفان وابونا يعقوب والاخوة الشهداء والآباء الكبوشيين”.

اما لتكريم القديس شربل، فتمنّى الراعي على اللبنانيين والسياسيين ان يتعالوا على المظاهر ويدركوا قيمة ما يملكون، فيصعدون الى القمم و”يطلعوا من اوحال المصالح الصغيرة”.

واضاف: “فليكن شربل قدوة لكم للارتقاء الى الروح، لتقدّروا قيمة النِعم التي انزلها الله عليكم وعلى هذا الوطن من خلال ما حصل في روما، فيما نحن لا نعلم كيف ننتخب رئيساً للجمهورية لأنّهم ما زالوا يفتشون عن المعارك الصغيرة”. وختم بتطمين اللبنانيين والمؤمنين بالتأكيد “انّ مار شربل سيبقى حاضراً بيننا. فلا تخافوا لأنّه لن يترك لبنان وسيخلصنا”.

المصدر – الجمهورية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد