- Advertisement -

- Advertisement -

الشيخ سعيد طوق أمل أن تكون الأعياد المجيدة فال خير على لبنان

يقول الناشط السياسي الشيخ سعيد طوق ، أنه مع ولادة المخلص واقتراب الأعياد المجيدة ، نتمنى أن يلد لنا وطن نفتخر ونعتز به لأولادنا وأحفادنا ، ولكن مع هذا الترف السياسي وتلك المنظومة فإننا عبثاً نحاول ، لأن الأمور لم تعد تطاق في هذا البلد في ظل المخالفات والارتكابات والفساد وحالة الضياع وغياب رجال الدولة من الطراز الرفيع من أجل قيام لبنان الحديث هذا ما نحلم به ، دون إغفال ما يحيط بنا من أزمات وتحولات ومتغيرات سبق وحذرت منها منذ أشهر طويلة ولكن على من تقرأ مزاميرك يا داود.
ويتابع الشيخ سعيد طوق قائلاً ، اليوم في سوريا هناك دولة ومؤسسات على الرغم من الحرب وكهرباء ومراقبة ومتابعة لشؤون وشجون الناس ، أما اليوم فما نراه على الساحة اللبنانية غياب كلي لكافة مؤسسات الدولة من الدوائر العقارية إلى كل مرافق الدولة التي شاخت وترهلت ، حيث عنوان الفساد هو السائد دون رقيب وحسيب ، في وقت أننا أمام حروب كبيرة من غزة إلى الجنوب اللبناني ، مثنياً على الدور الروسي وموقف الرئيس فلاديمير بوتين ، الذي يقف إلى جانب القضايا العربية العادلة فما تقوم به موسكو هو مسار تاريخي من خلال دعمها للقضايا العربية والوطنية ولسلامة الشعوب.
وأخيراً، يتقدم الشيخ سعيد طوق من أهالي بشري بكل عائلاتهم ، بالتمنيات القلبية بأن يكون الميلاد ورأس السنة منطلقاً للنهوض بهذه المدينة التي تستحق كل الرعاية والمواكبة والمتابعة ، لأنها قدمت الكثير للوطن ، من أدباء وشعراء وأبطال وفي كل المجالات وعلى الثعد كافةً، هذا ما نأمله لبشري والشمال ولبنان بشكل عام في هذه الأعياد المجيدة أملاً أن تكون خيراً على جميع اللبنانيين ويعمّ الأمن والاستقرار ربوع الوطن الحبيب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد