- Advertisement -

- Advertisement -

لا مبادرة فاتيكانية: الحلّ في أيديكم!

جاء في “نداء الوطن”: التفاصيل لا تدخل فيها الفاتيكان أساساً، فهذه ليست طريقة عملها، وهي تعتبر أنّها شؤون لبنانية داخلية. الحبر الأعظم وجميع المسؤولين في الفاتيكان يعنيهم لبنان دولةً وشعباً ورسالة، وهو ضمن «الأوليات» الفاتيكانية على نحوٍ دائم ومستمرّ وليس في ظرف معيّن أو تبعاً لتوقيت أو محطة ما.

لكن لا مبادرة فاتيكانية خاصة بالملف اللبناني عامة أو الرئاسي تحديداً. لا استدعاء لمسؤولين أو سياسيين لبنانيين لا سيّما المسيحيين منهم إلى حاضرة الفاتيكان، وليس على جدول الزيارات توقيت مُحدّد لزيارة لبنان كما ليس ضمن روزنامة استقبالات البابا فرنسيس موعد لشخصية لبنانية، على الرغم من أنّ أبواب روما مفتوحة لمن يطرقها من المسؤولين، بحسب البروتوكول.

هذه طريقة عمل الحبر الأعظم والديبلوماسية الفاتيكانية، غير أنّ هذا لا يعني «ترك» لبنان يتخبّط وسط أمواج من الأزمات. ولا تتدخّل الفاتيكان في أي انتخابات في أي دولة في العالم، ومنها لبنان، وتؤثر عدم استقبال أي مسؤول أو شخصية سياسية أو وفود لها علاقة بالانتخابات.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

إنّ ما يُطرح في لبنان، عن استدعاء الفاتيكان سياسيين مسيحيين، لا أساس له، وليس مطروحاً لدى قداسة البابا، بحسب ما تؤكد مصادر على صلة بالدوائر الفاتيكانية. لكن هذا لا يعني أنّ الفاتيكان لا تعمل على إنجاز الانتخابات الرئاسية، فالفاتيكان مهتمة بلبنان ومتابعة لشؤونه بمعزل عمّا يحصل في أي بلد آخر، سواء في أوكرانيا أم غزة. فالاهتمام بهذا الملف قائم ودائم بمعزل عن أي موضوع آخر. لكن في الوقت نفسه، هناك حدود لما تستطيع الفاتيكان أن تفعله للبنان، ولا يُمكنها أن تحلّ مكان اللبنانيين. وتتركّز جهودها الآن على عدم حصول حرب كبيرة في لبنان بسبب الأوضاع في المنطقة ونتيجة الحرب في قطاع غزة، أمّا في المواضيع الداخلية فيهمّ الفاتيكان أن يتمّ انتخاب رئيس للجمهورية في أقرب وقت.

وكان المسؤولون في الفاتيكان يتابعون هذا الملف، منذ ما قبل «طوفان الأقصى»، مع الدول كلّها المعنية بالشأن اللبناني، ولا سيما منها فرنسا، للدفع في اتجاه انتخاب رئيس. تُعتبر الفاتيكان الدولة الوحيدة في العالم التي تهتمّ بـ»بلد الأرز» وتتابع شؤونه من دون أي مقابل أو مصلحة، ويجري المسؤولون في الفاتيكان اتصالاتهم على هذا المستوى، لكن من دون إعلان، بحسب المصادر نفسها. الفاتيكان ورغم مدّها يد المساعدة للبنان من دون توقُّف، تعتبر أنّ الكرة في ملعب اللبنانيين أكثر من أي طرف آخر. وفي ما يُطرح عن تطبيق القرار 1701 أو تعديله وغيرها من الطروحات لتجنيب لبنان الحرب مع إسرائيل، لا تدخل الفاتيكان في هذه التفاصيل، فيما تُبلغ الدول المعنية كلّها ضرورة منع حصول حرب في لبنان وأن يُصار إلى تسوية تؤمّن الاستقرار والسلام في هذا البلد.

المصدر: نداء الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد