- Advertisement -

- Advertisement -

نوفل نوفل : نتمنى أن لا تتكرّر مأساة ١٩٤٨

كتب الدكتور نوفل نوفل :

لجوء غبّ الطلب منذ العام ١٩٤٨ حتى اليوم (Delivery ) إلى بلد (buffer zone ).

لو كان هناك دولة لبنانية حقيقية سنة ١٩٤٣، لما كان لبنان إستقبل هذا العدد الكبير من اللاجئين الفلسطنيين على أرضه بشكل عشوائي، وفي ظل عدم تنظيم لهذا الموضوع، وقد تكرّر الأمر عينه عام ١٩٦٧ .

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ولو كان هناك دولة لبنانية، لما غزت جحافل السوريين لبنان منذ ٢٠١١.

ونحن الآن، سنة ٢٠٢٣، كل ما نتمناه ان لا تتكرّر مأساة ١٩٤٨، ويغزونا قادة غزة بموجة هجرة جديدة.

وعليه، يجب إنتخاب رئيس جهورية بأسرع وقت ممكن، لإنتظام العمل الجمهوري للدولة اللبنانية وتطبيق كافة المواثيق والإتفاقيات الدولية.

وفقًا لاتفاقية 1951 بشأن اللاجئين، يُعَرَّف اللاجئ على أنه كل شخص ”يوجد خارج دولة جنسيته بسبب تخوف مبرر من التعرض للاضطهاد لأسباب ترجع إلى عرقه أو دينه أو جنسيته أو انتمائه لعضوية فئة اجتماعية معينة أو آرائه السياسية، وأصبح بسبب ذلك التخوف يفتقر إلى القدرة على أن يستظل بحماية دولته أو لم تعد لديه الرغبة في ذلك“.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد