- Advertisement -

- Advertisement -

خاص – إرباك تربوي وتسجيل تلامذة في الدول المجاورة

تعيش الساحة التربوية حالة قلق لم يسبق أن حصلت في كل الحروب والأزمات التي مر بها لبنان وينقل في هذا الصدد معلومات بأن الكثير من المدارس الخاصة والجامعات لم تقدم على أي خطوة في المرحلة الحالية إلا إلى حين أن يتبين الخيط الأبيض من الأسود في ظل الإرباك والمخاوف السياسية والأمنية والأقتصادية وإنعكاسها على الواقع التربوي وهذا ما أدى إلى إقدام بعض الأهل على تسجيل أولادهم في مدارس في الدول المجاورة وتحديداً في قبرص وتركيا ومنهم أيضاً من يتريّث إلى حين توضيح مشهدية الواقع التربوي ليبنى على الشيء مقتضاه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد