- Advertisement -

الشيخ مروان خير الدين…عمل خير بعيد عن الأضواء…
وقال كلمته اقتصادياً ومالياً…

كتب وجدي العريضي


ترك كلام الوزير السابق الشيخ مروان خير الدين، حول الموضوع المالي وما يُحكى عن افلاس الدولة ارتياحاً لدى الكثيرين باعتباره تكلم بلغة قريبة جداً الى مخاوف وهواجس الناس، وكان موضوعياً ومنطقياً في تشخيصه للأمور أكان على صعيد سعر الصرف كما حدّده حاكم مصرف لبنان، الى مسائل مالية ومصرفية أخرى، وبالتالي هذا أمر لا يقبل الاجتهادات فإن الوزير خير الدين منذ الأساس كان نصير الناس والمودعين والجميع يُدرك أين المشكلة الحقيقية وهي واضحة وتكمن في المنظومة السياسية التي سرقت وارتكبت وأفسدت وأدت الى ما أدت اليه من خلال السياسات العقيمة للدولة اللبنانية، ومعظم حكومات المتعاقبة الى زعامات وقيادات كان لها اليد الطولى فيما آلت اليه الأوضاع اليوم، وليس هذا المصرف وذاك أو هذا المصرفي وسواه، من هذا المنطلق ان الشيخ مروان خير الدين رجل برّ واحسان ويقوم بدور كبير على صعيد دعم منطقته حاصبيا من خلال مساعدات أكان للمستشفى الحكومي أو غيره دون أي تهليل اعلامي وبعيداً عن الأضواء، والأمر عينه لسائر المؤسسات الدرزية وسواها.
من هنا، يبقى الشيخ مروان خير الدين علامة فارقة، فهو لا يحب الاطلالات المتكررة اعلامياً أو أنه يتكلم خارج السياق بل يقول كلمته كما هي لأنه من الناس وقريب منهم وهذا ما يُسجل له ارتياحاً ان كان على صعيد المشايخ أو أبناء طائفته وعلى المستوى الوطني العام.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد