- Advertisement -

خاص – رسالة عربية وغربية : المطلوب من لبنان أن يعود إلى أصالته

انطوان غطاس صعب

كشف مصدر ديبلوماسي لموقع “جبيل اليوم” أن البيان الأميركي – الفرنسي – السعودي المشترك ركّز على موضوع اتفاق الطائف محذّراً من أي مساس به ، لأنه يشكّل ضمانة للإستقرار اللّبناني الداخلي والسّلم الاهلي، وداعياً الى تطبيق مندرجاته والالتزام بها .
وأشار إلى أنه عندما تلتقي ثلاث دول مثل اميركا وفرنسا والسعودية ، وتناقش في العمق الملف اللّبناني ، فهذا يعني انه مقدّمة لتسوية من أجل إنتخاب رئيس إنقاذي ، بعدما بات واضحاً التّناغم بين هذه العواصم المعنيّة بالشّأن اللّبناني ، وضليعة بخفاياه ، وذلك لإنقاذ لبنان ومساعدته ، ضمن شروط اهمها تطبيق القرارات الدولية ذات الصّلة بالملف اللّبناني ، واتفاق الطائف، والاصلاحات .
وفي الموضوع الرئاسي، شدّد المصدر الديبلوماسي أن الإشارة الى رئيس يعمل على توحيد الشّعب ، معناه العودة الى الرئيس التوافقي الجامع ، ويكون على مسافة من الاطراف السياسية ، دونما إنحياز لهذا الفريق أو ذاك.
وكشف عن دعم الترسيم الحدودي البحري الجنوبي بين لبنان والعدو الإسرائيلي، دون حسم التوقيت ولو أنه مرتبطاً ببعض الالتزامات التي على الدولة اللّبنانبة التقيّد بها ، كما تشدّد الرياض التي تبيّن أنها صاحبة قرار لبنانياً بالتحالف مع واشنطن وباريس . إضافة الى ان الترسيم يبدو رُحّل الى العهد المقبل ، من ضمن سلّة الحلول الدستورية والاقتصادية والمالية المطروحة.
وقال المصدر الديبلوماسي أن المطلوب من لبنان أن يعود إلى أصالته كجزء حيويّ من المنظومة العربية وجامعة الدّول العربية ، والالتزام بالقرارات العربية .
ودعا المصدر الى تشكيل حكومة ، أن كان عبر تعويم الحالية أو إنتقاء وزراء جدد ، لمنع الانزلاق نحو الفوضى، أو للتّمهيد للإنتخابات الرئاسية.

Ralph Zgheib – Insurance Ad
Boutique Properties – Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد