- Advertisement -

عطا الله: نجدد رفضنا للتحايل الدولي على لبنان من أجل إبقاء النازحين تحت أي ذريعة

صدر عن المكتب الاعلامي للنائب جورج عطا الله البيان الاتي:

عطا الله: مع تدرج المواقف الدولية، نجدد رفضنا للتحايل الدولي على لبنان من أجل إبقاء النازحين تحت أي ذريعة أو سبب

Ralph Zgheib – Insurance Ad

تُطالعنا في الآونة الأخيرة بيانات وتصريحات مسؤولين أممين تتعلّق بملف النزوح السوري، أقل ما يُقال فيها أنها وقحة وتتجاوز حدود مصلحتنا الوطنية، مع العلم أن التدرج في هذه المواقف يتسارع بشكل يؤكد المؤكد بالنسبة لنا وهو عملهم الدؤوب من أجل إبقاء النازحين السوريين في لبنان وقد تجلى هذا الأمر في الفترة الأخيرة عبر:

Boutique Properties – Ad

– توصيات المؤتمر الذي عُقد في العاصمة البلجيكية بروكسل منذ حوالي الشهرين والذي أكد على ضرورة إستبدال عبارة النازحين واللاجئين بعبارة المندمجين.

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-8745593945608202&output=html&h=320&adk=2149755064&adf=141775966&pi=t.aa~a.1522783530~i.7~rp.4&w=384&lmt=1657875035&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=7136490227&psa=1&ad_type=text_image&format=384×320&url=https%3A%2F%2Fwww.almarkazia.com%2Far%2Fnews%2Fshow%2F415107%2F%25D8%25B9%25D8%25B7%25D8%25A7%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2584%25D9%2587-%25D9%2586%25D8%25AC%25D8%25AF%25D8%25AF-%25D8%25B1%25D9%2581%25D8%25B6%25D9%2586%25D8%25A7-%25D9%2584%25D9%2584%25D8%25AA%25D8%25AD%25D8%25A7%25D9%258A%25D9%2584-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AF%25D9%2588%25D9%2584%25D9%258A-%25D8%25B9%25D9%2584%25D9%2589-%25D9%2584%25D8%25A8%25D9%2586%25D8%25A7%25D9%2586-%25D9%2585%25D9%2586-%25D8%25A3%25D8%25AC%25D9%2584&fwr=1&pra=3&rh=295&rw=354&rpe=1&resp_fmts=3&sfro=1&wgl=1&fa=27&adsid=ChEI8KDElgYQiMn27Kevv-H9ARI9ANkFZ2nXWXHhclUTuHcUPPSotRORugzNu_Nl-l0R2tNtJa-h2_zqYhO6ryj41C3w5YlQ4B9GBBK8xh8bSw&uach=WyJBbmRyb2lkIiwiMTEuMC4wIiwiIiwiU00tQTEyN0YiLCIxMDMuMC41MDYwLjcxIixbXSxudWxsLG51bGwsIiIsW1siLk5vdC9BKUJyYW5kIiwiOTkuMC4wLjAiXSxbIkdvb2dsZSBDaHJvbWUiLCIxMDMuMC41MDYwLjcxIl0sWyJDaHJvbWl1bSIsIjEwMy4wLjUwNjAuNzEiXV0sZmFsc2Vd&dt=1657875035675&bpp=30&bdt=3354&idt=-M&shv=r20220707&mjsv=m202207120101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3D5bad17c6b9037156%3AT%3D1647717959%3AS%3DALNI_MbSWaD2UElvDgZ3A8axsLIUIV2IaQ&gpic=UID%3D000003bccfbe7bad%3AT%3D1649429218%3ART%3D1657864346%3AS%3DALNI_MbPlB7ytPECaHzXPcMwzSGToT9blg&prev_fmts=0x0&nras=2&correlator=3799195148830&frm=20&pv=1&ga_vid=87012175.1647717958&ga_sid=1657875034&ga_hid=794717323&ga_fc=1&u_tz=180&u_his=36&u_h=854&u_w=385&u_ah=854&u_aw=385&u_cd=24&u_sd=1.875&dmc=4&adx=0&ady=789&biw=384&bih=727&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759876%2C44759927%2C44759837%2C31068419%2C44768689%2C31065825%2C31064018&oid=2&pvsid=1043326573949836&tmod=599826435&uas=3&nvt=1&ref=https%3A%2F%2Fwww.almarkazia.com%2Far%2Fnews%2Flatest&eae=0&fc=1408&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C385%2C0%2C384%2C727%2C384%2C727&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=128&bc=31&jar=2022-07-15-08&ifi=7&uci=a!7&btvi=1&fsb=1&xpc=p6VAhbfT8H&p=https%3A//www.almarkazia.com&dtd=129

– الحملة الإعلاميّة والإعلانيّة المسعورة والمدفوعة الأجر مُسبقاً والتى تدعو النازحين لعدم العودة لبلدهم تحت ذرائع أمنية واهية ساقطة.

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-8745593945608202&output=html&h=320&adk=2149755064&adf=2606656246&pi=t.aa~a.1522783530~i.9~rp.4&w=384&lmt=1657875035&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=7136490227&psa=1&ad_type=text_image&format=384×320&url=https%3A%2F%2Fwww.almarkazia.com%2Far%2Fnews%2Fshow%2F415107%2F%25D8%25B9%25D8%25B7%25D8%25A7%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2584%25D9%2587-%25D9%2586%25D8%25AC%25D8%25AF%25D8%25AF-%25D8%25B1%25D9%2581%25D8%25B6%25D9%2586%25D8%25A7-%25D9%2584%25D9%2584%25D8%25AA%25D8%25AD%25D8%25A7%25D9%258A%25D9%2584-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AF%25D9%2588%25D9%2584%25D9%258A-%25D8%25B9%25D9%2584%25D9%2589-%25D9%2584%25D8%25A8%25D9%2586%25D8%25A7%25D9%2586-%25D9%2585%25D9%2586-%25D8%25A3%25D8%25AC%25D9%2584&fwr=1&pra=3&rh=295&rw=354&rpe=1&resp_fmts=3&sfro=1&wgl=1&fa=27&adsid=ChEI8KDElgYQiMn27Kevv-H9ARI9ANkFZ2nXWXHhclUTuHcUPPSotRORugzNu_Nl-l0R2tNtJa-h2_zqYhO6ryj41C3w5YlQ4B9GBBK8xh8bSw&uach=WyJBbmRyb2lkIiwiMTEuMC4wIiwiIiwiU00tQTEyN0YiLCIxMDMuMC41MDYwLjcxIixbXSxudWxsLG51bGwsIiIsW1siLk5vdC9BKUJyYW5kIiwiOTkuMC4wLjAiXSxbIkdvb2dsZSBDaHJvbWUiLCIxMDMuMC41MDYwLjcxIl0sWyJDaHJvbWl1bSIsIjEwMy4wLjUwNjAuNzEiXV0sZmFsc2Vd&dt=1657875035675&bpp=21&bdt=3354&idt=-M&shv=r20220707&mjsv=m202207120101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3D5bad17c6b9037156%3AT%3D1647717959%3AS%3DALNI_MbSWaD2UElvDgZ3A8axsLIUIV2IaQ&gpic=UID%3D000003bccfbe7bad%3AT%3D1649429218%3ART%3D1657864346%3AS%3DALNI_MbPlB7ytPECaHzXPcMwzSGToT9blg&prev_fmts=0x0%2C384x320&nras=3&correlator=3799195148830&frm=20&pv=1&ga_vid=87012175.1647717958&ga_sid=1657875034&ga_hid=794717323&ga_fc=1&u_tz=180&u_his=36&u_h=854&u_w=385&u_ah=854&u_aw=385&u_cd=24&u_sd=1.875&dmc=4&adx=0&ady=1187&biw=384&bih=727&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759876%2C44759927%2C44759837%2C31068419%2C44768689%2C31065825%2C31064018&oid=2&pvsid=1043326573949836&tmod=599826435&uas=3&nvt=1&ref=https%3A%2F%2Fwww.almarkazia.com%2Far%2Fnews%2Flatest&eae=0&fc=1408&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C385%2C0%2C384%2C727%2C384%2C727&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=128&bc=31&jar=2022-07-15-08&ifi=8&uci=a!8&btvi=2&fsb=1&xpc=OHmDQCSpMF&p=https%3A//www.almarkazia.com&dtd=174

– البيانات الإعلامية الصادرة عن جهات أجنبية عدة، تُمانع عودة النازحين الى سوريا.

– التهديدات الصادرة عن الجهات الدولية المانحة بوقف المساعدات للنازحين في حال عودتهم الى بلادهم.

– وأخيراً وليس آخراً، طلب دمج النازحين في المجتمع اللبناني الذي طلبته النائب الجديد للمبعوث الدولي الخاص في سوريا السيدة نجاة رشدي، من فخامة الرئيس العماد ميشال عون والذي أبلغها رفض لبنان أي توجّه لدمج النازحين في أماكن وجودهم.

بعد كل ما تقدّم وعطفاً على مواقفنا السابقة في هذا الملف، فإننا نجدد رفضنا لأي شكل من أشكال التحايل الدولي على لبنان من أجل إبقاء النازحين واللاجئين فيه تحت أي ذريعة أو سبب، وندعو الى وقوف كافة القوى السياسية والمدنية والأهلية صفاً واحداً مع رئيس الجمهورية لإنهاء هذا الملف وفق المصلحة اللبنانية السيادية العليا والانتقال من التلطي خلف البيانات الموارِبة الى التصريح العلني بضرورة إعادة النازحين الى بلادهم لا إنتظار كذبة العودة التطوعية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد