- Advertisement -

الجميّل من جبيل: نحن أمام تحدي المحاسبة السياسية والقضائية والمالية

موقع الكتائب

جدد رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميّل التأكيد ان حزب الكتائب أخذ رهانًا منذ العام 2015 بتقديم نموذج جديد للبنانيين، وان لبنان لا يمكن أن يستمر بهذه الطريقة لأنه على وشك الانهيار ويتم الكذب على اللبنانيين يوميًا وحزب الله يضع يده على البلد أكثر فأكثر، وتابع “كان لدينا خيار التواطؤ معهم على الشعب لكننا اخترنا الخروج من هذه التركيبة العفِنة والانتقال الى صفوف المعارضة والمقاومة من الخارج، غير أن الناس كانت لا تزال تؤمن بهم وأعطتهم فرصة جديدة”.
الجميّل حذّر من ان المنظومة تتجه فورًا بعد الانتخابات إلى عملية “عفا الله عمّا مضى” لأنّها تريد إقفال كل الملفات المالية في البلد وموضوع الكابيتال كونترول أول اشارة على هذا الأمر. وشدد على أننا أمام تحدٍّ هو المحاسبة السياسية في صناديق الاقتراع، والمحاسبة القضائية من خلال دعم القضاء للقيام بعمله، والمحاسبة المالية على كل الارتكابات وهدر الأموال لأن هناك كمية من الأموال التي يمكن إعادتها ويمكن نشر أسماء كل من حوّل الأموال إلى الخارج وهذه المليارات يمكن ردّها. 
وأكد ان هناك لوائح للمعارضة جدية ونحن شركاء فيها تخوض معركة للدفاع عن سيادة لبنان ومحاسبة هذه المنظومة السياسية التي دمّرت حياتنا، وهذه المعركة نخوضها في كسروان وجبيل وكل لبنان مع أشخاص يشبهوننا بهذا الخط السياسي. 

Ralph Zgheib – Insurance Ad

كلام الجميّل جاء في خلال لقاء انتخابي اقيم في جبيل. وتم في خلال اللقاء ازاحة الستار عن النصب التذكاري في شارع الشهيد بيارو كريم.

Boutique Properties – Ad

رئيس الكتائب استهلّ كلمته بالتأكيد أن لولا الشهداء لما كنا نحلم بأي لبنان لا قديم ولا جديد، وقال “كثير من الناس سألونا في الماضي لماذا نحمل “السلّم بالعرض” والجواب اننا اقتنعنا ان كذبة التغيير من الداخل لا تفيد، فالتسويات والشجارات طبعت أهل السلطة، لا نفهم لماذا وكيف يتصالحون، لكن ما نفهمه أنهم عندما يختلفون يخرب البلد وعندما يتصالحون يخرب بشكل أكبر”. 
وجدد التأكيد ان حزب الكتائب أخذ رهانًا منذ العام 2015 بتقديم نموذج جديد للبنانيين، وان لبنان لا يمكن أن يستمر بهذه الطريقة لأنه على وشك الانهيار ويتم الكذب على اللبنانيين يوميًا وحزب الله يضع يده على البلد أكثر فأكثر، وتابع “كان لدينا خيار التواطؤ معهم على الشعب لكننا اخترنا الخروج من هذه التركيبة العفِنة والانتقال الى صفوف المعارضة والمقاومة من الخارج، غير أن الناس كانت لا تزال تؤمن بهم وأعطتهم فرصة جديدة”.
وأردف “الرفاق في حزب الكتائب كانوا يعرفون اننا سنمر بمرحلة تشبه السير في الصحراء ونعرف أن الناس والدولة في دنيا أخرى ولا يدرون بفظاعة الكارثة التي كان يتم التحضير لها. في الواجهة كانت الليرة ب1500 وبالواجهة كان هناك رئيس قويّ وكتل تسمي نفسها قوية وتخبرنا عن استخراج الغاز والبترول وكيف سيتحوّل لبنان الى جنة، لكن كنا نرى الحقيقة ليس لأننا نقرأ بالماورائيات ولا نعرف بعلم الفلك، بل نقرأ ملفات وأوراقًا ونحن نمثّل الشعب لندافع عنه ومن واجباتنا قراءة الموازنة وأين أصبح ميزان المدفوعات، وأي إنسان عاقل يقرأ هذه الأرقام كان سيعرف تمامًا أنّ البلد سينهار، كما أن أي عاقل كان يعرف أن انتخاب مرشح حزب الله لرئاسة الجمهورية يعني أن الحزب سيستلم الدولة اللبنانية”. 
وتوجّه الجميّل إلى كل اللبنانيين بالقول: “في هذه الانتخابات هناك خيار واضح يجب أن نأخذه، هل نحن شعب يضحكون عليه أو أننا شعب يُحاسِب. البلد لم يصل الى هذه المرحلة بالصدفة، بل هناك مسؤولون أخذوا قرارات على مدى السنوات الماضية أوصلتنا إلى هنا، حزب الله لم يستلم الدولة بالصدفة والموازنات المدمّرة صوّت عليها نواب وبالإجماع ما عدا قلة قليلة من المستقلين وحزب الكتائب، وقانون الانتخابات المسخ الذي أعطى الأكثرية لحزب الله تم التصويت عليه بإجماع النواب عدا قلة قليلة من المستقلّين وحزب الكتائب، وقد دمّرت سيادتنا وماليّتنا العامة لأن هناك قوى سياسية عملت بالتواطؤ مع بعضها البعض من أجل مصالحها ولم تنظر إلى مصلحة الشعب، والتجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة تم بإجماع القوى السياسية التي تترشح اليوم للانتخابات ما عدا الكتائب التي كانت في المعارضة لوحدها.”
وسأل “هل سيكون هناك محاسبة في الانتخابات؟” وشدد على ان أهمية المحاسبة السياسية ألا يُعيدوا الكرّة، ذلك أنّهم إن لم يشعروا أنّ الناس ستُحاسبهم سيُعيدون الكرّة. وتابع “هل في لبنان شعب يُحاسب على الأخطاء ويكافئ على الصح؟”
وعن المحاسبة القضائية، قال “بيار الجميّل استشهد ولا محاسبة، انطوان غانم وجبران تويني و14 شهيدًا من 2005 الى 2013 سقطوا ولا محاسبة حتى اليوم، وقع انفجار مرفأ بيروت ولا محاسبة بعد مرور سنتين”. 
وتابع “كل هدفهم اليوم ألّا يكون هناك محاسبة على الأموال، فكل هذه المليارات التي طارت من صندوق مصرف لبنان ممنوع أن نعرف إلى أين ذهبت، بعضها صّرف على مشاريع كلّها فساد وجزء من الأموال صرف للحفاظ على سعر الصرف وجزء تم تحويله إلى الخارج فيما الشعب “يتبهدل” حتى اليوم”. 
وسأل “أين اختفى احتياطي مصرف لبنان؟ نريد أن نعرف كيف صُرف لأنّ أموالنا في المصارف صرفت ومن حقنا أن نعرف مَنْ صَرَفها وأن نستعيدها”. 
وحذّر الجميّل من أنهم متّجهون فورًا بعد الانتخابات إلى عملية “عفا الله عمّا مضى” لأنّهم يريدون إقفال كل الملفات المالية في البلد وموضوع الكابيتال كونترول أول اشارة على هذا الأمر. وقال “نريد أن نعرف أين الأموال وأن نعرف مسؤولية رياض سلامة من هنا أهمية التدقيق الجنائي في مصرف لبنان وفي كل وزارة لكي نعرف أي وزير قام بصفقات وضبّ الأموال في جيبه، ومن حقنا أن نعرف كيف كانت تصرف أموالنا في كهرباء لبنان وبعد كل ما صرف لم نحصل على كهرباء”.
وشدد على أننا أمام تحدٍّ هو المحاسبة السياسية في صناديق الاقتراع، والمحاسبة القضائية من خلال دعم القضاء للقيام بعمله، والمحاسبة المالية على كل الارتكابات وهدر الأموال لأن هناك كمية من الأموال التي يمكن إعادتها ويمكن نشر أسماء كل من حوّل الأموال إلى الخارج وهذه المليارات يمكن ردّها”. 
وأكد رئيس الكتائب أن هناك لوائح للمعارضة جدية ونحن شركاء فيها وهي تخوض معركة للدفاع عن سيادة لبنان ومحاسبة هذه المنظومة السياسية التي دمّرت حياتنا. وتابع “هذه المعركة نخوضها في كسروان وجبيل وكل لبنان مع أشخاص يشبهوننا بهذا الخط السياسي”. 
ولفت الى ان في المقابل هناك خيار حلفاء حزب الله وهذا غطاء ليبقى الحزب ممسكاً بالبلد، وهناك خيارات أخرى معظمها كانت جزءًا من المنظومة ويعتبرون أنفسهم اليوم من المعارضة، وهناك خيار معارض فقط لرياض سلامة ولا موقف من السيادة وحصرية السلاح بيد الدولة وتتشكل هذه اللوائح وبعضها بدفع من حزب الله لأخذ الأصوات من درب لوائحنا”.
وتوجه الجميّل لكل الرفاق في إقليم جبيل قائلا “معركة لائحة صرخة وطن هي معركة المعارضة الحقيقية، وحزب الكتائب الى جانب شخصيات مستقلة ورفاق نضال يشكلون سويًا لائحة متضامنة هدفها كسر السلطة وكل أتباعها في كسروان وجبيل كما نفعل في كل المناطق اللبنانية”. 
وقال “صحيح أننا نخوض المعركة بالمفرّق لكن سنكون كتلة معارضة وكبيرة في المجلس ستواجه الى جانب كل الشرفاء وستكون من أكبر الكتل في المجلس والوحيدة المؤتمنة عن الدفاع على سيادة لبنان ولا تساوم لا على السيادة ولا تخضع لحزب الله ولا تفرّط بأموال الناس ولا تكون من “بوطة بري”.
وتابع “حان الوقت لفصل نهائي بين المعارضة وهذه المنظومة، وحان الوقت لخلق بديل شبابي معارض سيادي لا يساوم على حقوق اللبنانيين ولا على سيادة لبنان ونتّكل عليكم في جبيل لإعطاء أصواتكم لهذه اللائحة الموحّدة”.
واردف “في كسروان لدينا ممثل هو الدكتور سليم الصايغ الذي هو مثال للكتائبي واللبناني الملتزم الذي دافع عن لبنان عندما طُلب منه ذلك ثم تابع علمه وعاد من باريس ليناضل بصفوف الحزب بوجه النظام السوري، والدكتور الصايغ قيمة اكاديمية في لبنان والخارج وأفتخر بهذا النموذج من الشباب الذي يعيش من مهنته ويعطي من حياته ووقته لخدمة البلد دون مقابل وهو صاحب كفاءة وقادر على تمثيلنا في مجلس النواب”. 
وأكد الجميّل ان الخطوة الاولى بعد الانتخابات هي تحقيق مشروع اللامركزية الذي قدّمه الكتائب وهو ناجز لكنه موضوع في الجارور لتحسين الكهرباء والمستشفيات وكل حياتنا وفي الوقت نفسه خوض معركة الاستقلال والسيادة واعادة النظر بكل طريقة حكم لبنان كي لا نبقى نعيش بالمؤقت، فلبنان الجديد يتطلّب أصحاب رؤية جديدة للبلد”. 
وختم الجميّل بالقول “الشهداء الذين سقطوا هم أمانة برقبتنا لذلك وضعنا شعار لا نساوم لانه لا يمكن ان نساوم، ففي كل بيت هناك شهيد فكيف سنساوم؟ واتمنى لكل اللبنانيين اعطاء ثقتهم لمن برهن لهم انه لا يساوم”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد