- Advertisement -

المكاري: المطلوب التزام الحرية المسؤولة قانونيا وأخلاقية

المركزية

Ralph Zgheib – Insurance Ad

عقد وزير الإعلام زياد  المكاري، في إطار التحضيرات المرافقة للانتخابات النيابية المقبلة، اجتماعا مع مندوبي “الوكالة الوطنية للاعلام” في محافظتي عكار والشمال في قاعة الاستقلال في سرايا طرابلس، بحضور نائب نقيب المحررين غسان ريفي.
 
وشدد المكاري على “حرية الإعلام في كل الأوقات كما خلال الانتخابات النيابية”، وقال: “قد ينادي غيري مثلا بضوابط للاعلام ولكنني اعتبر أن المطلوب حرية الإعلام والتزام الحرية المسؤولة قانونيا وأخلاقيا”.
 
أضاف: “نحن في لبنان للأسف الشديد نبني مؤسسات وننشىء هيئات ولكننا نرى انها بفقدانها لدورها تفقد فعالياتها وهذا ما يحصل مع هيئة الإشراف التي قال رئيسها القاضي نديم عبد الملك خلال اجتماع عقدته لوسائل الإعلام ونقابتي المحررين والصحافة والمواقع الإخبارية انه حرر اكثر من أربعين شكوى لم تجد طريقها الى التنفيذ، من هنا فإننا نعاني في لبنان من عدم تنفيذ القوانين وتحمل أحكام القضاء وبهذا نعاني من مشكلة كبيرة”.
 
وتابع: “إننا نتطلع الى انتخابات يلعب خلالها الإعلام دورا محوريا وهذا أساسي وندرك ويدرك الجميع أن الوكالة الوطنية هي العمود الفقري لهذا الإعلام وايضا تلفزيون لبنان والدراسات، لذلك نحن نتطلع الى التعاون مع الدول الصديقة والمؤسسات المانحة لتجهيزها وتطويرها. نتفهم التفاني والعمل الذي يقوم به الجميع في الوكالة الوطنية وكل وزارة الإعلام والظروف الصعبة التي يعاني منها الجميع في بيروت ومختلف المناطق، بالمقابل نسجل الإصرار على الاستمرار والعمل بمهنية، وهذا ما يشهد به للجميع وانا  اليوم بينكم لاستمع الى مطالبكم ومشاكلكم وأملي ان أوفق في تقديم المساعدة حيث تسمح لنا الامكانيات بذلك”.
 
وتطرق المكاري الى زيارة الحبر الاعظم البابا فرنسيس الى لبنان، معولا على “دور جنود الوكالة الوطنية في العاصمة وايضا في المناطق لمتابعتها”، مشددا على أن “تسجيل المشاهدات من كل مناطق لبنان يعكس حيوية إعلامية ويمنح لبنان صورة مشرقة في الخارج”.
 
واستمع الى الحاضرين والى مطالب مكاتب الوطنية في كل من طرابلس والمنية الضنية والبترون والكورة وبشري وزغرتا وعكار، واعدا ب”متابعتها وتلبيتها ضمن الامكانات المتاحة”، وشاكرا للجميع “جهودهم وتضحياتهم”.

Boutique Properties – Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد