- Advertisement -

أرسلان: المرحلة تتطلّب منّا التكاتف والوقوف إلى جانب أهلنا

المركزية

Ralph Zgheib – Insurance Ad

استقبل رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان بدارته في خلدة، شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نصرالدين الغريب على رأس وفد كبير من مشايخ الطائفة من مختلف المناطق، في زيارة للتباحث في مجمل التطورات المحلية الراهنة وأوضاع طائفة الموحدين وأبنائها وشؤونهم.

Boutique Properties – Ad

الشيخ الغريب
بداية تحدّث الشيخ الغريب، فقال: “نثمن الجهود الّتي يبذلها الأمير طلال ارسلان، ووقوفه الدائم إلى جانب مشايخنا وأهلنا، خصوصاً في هذه الظروف الإقتصادية والإجتماعية الصعبة الّتي نمر بها، وهذا ليس بجديد على دار خلدة الحاضنة الدائمة للبنانيين بمختلف فئاتهم في كل الأزمنة”.
وأضاف: “لدينا كامل الثقة بحرص الأمير طلال الدائم في الحفاظ على الوحدة الوطنية والمعروفية”.

أرسلان
من جهته اعتبر أرسلان أننا “أمام مرحلة مفصلية من تاريخ لبنان، وتسارع التطورات الدولية والإقليمية مؤشر واضح على ذلك، وانعكاسه على لبنان سيظهر تباعاً، وشرح لوفد المشايخ تفاصيل زيارته إلى موسكو ولقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف، مثمناً الدور الروسي في المنطقة والعلاقة التاريخية التي تجمعهم بطائفة الموحدين الدروز”.

وأشار إلى أن “المرحلة تتطلب منا التكاتف والتضامن والوقوف إلى جانب مشايخنا وأهلنا في مختلف المناطق اللبنانية والجبل، والإستحقاق الإنتخابي مهم جداً إنما الأهم أن يمرّ بهدوء وأن نحافظ على استقرار وأمن الجبل، فالسلم الأهلي اليوم فوق كل الإستحقاقات والاعتبارات”.

وختم أرسلان شاكراً لشيخ العقل والمشايخ زيارتهم، ومؤكداً أنّ هذه الدار كما كانت منذ زمن المغفور له الأمير مجيد أرسلان ستبقى دار جميع اللبنانيين ودار أهل التوحيد في لبنان والعالم.

كما كانت مداخلات للمشايخ نقلوا فيها هواجس وهموم أبناء مناطقهم، وشكروا ارسلان على دعمه ومساهماته لتخفيف وطأة الأزمات المتلاحقة. 
وفي ختام اللقاء جرى إلتقاط صورة تذكارية لارسلان والمشايخ.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد