- Advertisement -

“القوات” ترشّح حاصباني في “بيروت الأولى”… “ضربة معلّم” و”حكمة” أرثوذكسية

الان سركيس – نداء الوطن

بدأت عجلة الترشيحات تدور دورتها في معظم الدوائر، وتتّجه الأنظار إلى الدوائر ذات الغالبية المسيحية نظراً إلى قساوة المعركة هناك.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

تعتبر المعركة الإنتخابية في دائرة بيروت الأولى من أصعب المعارك، فهذه الدائرة تضم كلاً من الأشرفية والصيفي والرميل والمدور، وفيها 8 مقاعد مسيحية، 4 أرمن ومقعد لكل من الأرثوذكس والموارنة والكاثوليك والسريان.

Boutique Properties – Ad

وعلى رغم أن الأرمن هم الكتلة الناخبة الأكبر التي ضُربت بنزيف الهجرة الهائل الذي طاولها، ومع تصاعد الحجم الماروني العددي وفعالية البرجوازية الكاثوليكية، إلا أنه يبقى للأشرفية طابعها الأرثوذكسي الغالب والمهيمن، ويبقى لمقعد الأرثوذكس نكهته الخاصة.

وإنطلاقاً من هذا المعطى، تعطي “القوات اللبنانية” أهمية كبرى لهذا المقعد، ففي إنتخابات 2018، صبّت أصواتها التفضيلية على مرشحها عماد واكيم وضمنت فوزه وإنتقلت إلى دعم النائب نديم الجميل وأمّنت إنتصاره.

واليوم، تبدو المعركة أكثر شراسة، فالدائرة الاولى في العاصمة تعرّضت لأكبر إنفجار في العالم وهناك تغير في الرأي العام ومناهضة للعهد وداعمه الأول ” ح ز ب الله” و”طحشة” قوية لما يعرف بـ”المجتمع المدني”.

وأمام كل هذه التغيرات، فقد أبلغت “القوات” واكيم بأنه لن يكون مرشحها بل سيتابع النضال من موقع آخر، وبالتالي فإن الخيار وقع على نائب رئيس الحكومة السابق غسان حاصباني ليحمل شعلة المواجهة في أصعب الدوائر.

ويأتي إختيار حاصباني لأن طبيعة المعركة تبدّلت عن 2018 وما سبقها، فإضافة إلى العنوان الكبير للمعركة وهو إستعادة الدولة من “الدويلة”، يعتبر الأرثوذكس أن هذا المقعد كان يشغله نواب كبار أمثال فؤاد بطرس وغسان تويني وجبران تويني قبل إستشهاده، وبالتالي يجب إختيار شخصية تكمل المسيرة وتكون من هذه المدرسة.

ومن هذا المنطلق، أرادت “القوات” أن تعطي بعداً لمعركتها وتؤكّد حرصها على المقعد الأرثوذكسي، فاختارت حاصباني الذي كان نائباً لرئيس مجلس الوزراء والذي يعتبر من أهم المناصب الارثوذكسية.

ويحظى حاصباني ببركة متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، فهو ابن الكنيسة وقريب منها وبالنسبة إلى الأرثوذكس فإنه يعتبر شخصية تمثلهم خصوصاً أنه برز في الخارج وعندما تولّى مناصب وزارية ويتمتع بديناميكية في العمل ويصنّف على أنه من النخبة الأرثوذكسية، وكان هناك ثناء من الخصوم قبل الحلفاء على قدرة “القوات” على إختيار وزراء وكوادر كحاصباني. صحيح أن للأشرفية خصوصيتها، إلا أنّ الحسابات الإنتخابية تلعب لعبتها، وبالتالي فإن حاصباني لا ينحدر من أحد البيوتات السياسية التقليدية بل إنه درس في مدارس الاشرفية وبنى نفسه بنفسه وينتمي لعائلة ذات توجهات سيادية وتقطن الأشرفية منذ أواخر القرن التاسع عشر وشهدت على مآسي الحرب العالمية الأولى من العاصمة بيروت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد