- Advertisement -

المنار: إعتذار الحريري قد يصبح خياراً لحفظ ماء الوجه في هذه الحالة

المنار
أكدت مصادر مطلعة على مفاوضات التأليف، لقناة “المنار”، أن أي مستجد في الملف الحكومي مرتبط حصراً بنتائج زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان إلى بيروت، مشيرة إلى أن الزيارات إلى الخارج لم تحدث فرقاً.
وفي حين لفتت هذه المصادر إلى أن حالة المراوحة السلبية دفعت المحيطين برئيس الحكومة المكلف سعد الحريري إلى الترويج لاحتمال الاعتذار، بينما ينفي العارفون إحتمال ذلك، كشفت أن المعلومات حول جدول زيارة لودريان أشارت إلى أنها ستشمل رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري حصراً، ما أثار إستياء الحريري الذي يعتبر أن إستثنائه من الزيارة رسالة قاسية أو إشارة سلبية.
إنطلاقاً من ذلك، اعتبرت المصادر أن إعتذار الحريري في هذه الحالة قد يصبح خياراً لحفظ ماء الوجه إلا إذا وسع وزير الخارجية الفرنسية دائرة لقاءاته، مشيرة إلى أن الزيارة مفصلية وبعدها من المفترض أن لا يكون كما قبلها على الأقل في مسار التأليف.

نقلا عن موقع Lebanon On

Ralph Zgheib – Insurance Ad

Boutique Properties – Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد