- Advertisement -

ترسيم الحدود : الرئيس عون لإستئناف المفاوضات من حيث توقفت

اللواء-

 في تطور جديد في ما خصّ ترسيم الحدود البحرية، زارت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في بيروت دوروثي شيا، كلاً من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، واثارت من ضمن المواضيع العامة قضية ترسيم الحدود. حيث اكد الرئيس عون حسب المعلومات الرسمية «موقف لبنان لجهة معاودة اجتماعات التفاوض، انطلاقاً من الطروحات التي قدمت خلال الاجتماعات السابقة».

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ومن بعبدا، انتقلت السفيرة الاميركية الى عين التينة حيث استقبلها الرئيس بري، الذي أثار موضوع مفاوضات ترسيم الحدود البحرية والبرية غير المباشرة، مشددا على «أهمية إستئنافها بزخم نظرا لأهمية النتائج المتوخاة منها للبنان ولتثبيت حقوقه السيادية وإستثمار ثرواته».

Boutique Properties – Ad

وعلمت «اللواء» ان الرئيس عون اكد للسفيرة شيا رغبة لبنان بإستئناف المفاوضات غير المباشرة من حيث توقفت في الاجتماع الاخير للوفود المفاوضة، الذي طلب الجانب الاميركي تأجيله للتوصل الى توافق بعد عرض لبنان خط تفاوض جديد يضيف الى ما يطلب به نحو 1400 كلم مربع، وهو ما رفضه الاسرائيلي وقتها كما رفضه الاميركي، لكن لبنان لم يتبلغ رسمياً خلال الاجتماع الاخير اي موقف اسرائيلي تفصيلي رداً على ما طرحه، على اساس ان يعمل الجانب لاميركي على تحديد موعد جديد لكن هذا لم يحصل. فيما كان يتردد ان الرئيس عون سيصدرمرسوماً جديداً يحدد فيه خطوط الحدود البحرية بزيادة المساحة الجديدة، لكن يبدو ان التدخلات ارجأت إتخاذ مثل هذه الخطوة.

كما استمعت شيا من الرئيس بري الى «تأكيد على الرغبة اللبنانية باستئناف التفاوض بسرعة بهدف تأكيد وتثبيت حقوق لبنان في مياهه امام الامم المتحدة، المفترض ان تتحمل ايضاً مسؤولياتها في حماية حقوق لبنان في ثروته البحرية التي من شانها ان تدعم الاقتصاد اللبناني».

وذكرت مصادر المعلومات ان السفيرة شيا كانت مستمعة لوجهة نظر الرئيسين، بهدف تكوين فكرة عمّا سترفعه الى الادارة الاميركية الجديدة لتبني على الشيء مقتضاه.لكن جولتها على الرئيسين تعكس رغبة اميركية أكيدة في معاودة المفاوضات للوصول الى نتائج لها.

اللواء

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد