- Advertisement -

- Advertisement -

ونعم التقدير والوفاء للشيخ خلف الحبتور … وصديقه الشيخ خلدون عريمط

Betico Steel

كتب وجدي العريضي : كم هو كبير ومحب للبنان، رجل الأعمال الإماراتي الشيخ خلف الحبتور، الذي له باع طويل في حب هذا البلد أكثر من سياسييه، وصدقاً قد أقول ذلك، لأنه لا يترك مناسبة وإلا يعبر عن خالص حبه وتقديره للبنان، ويأسف لما آلت إليه أوضاعه وظروفه، وما ارتكب بحقه من قبل بعض سياسيه، مما أوصلنا إلى هذه الحالة المزرية.
توازياً، فالشيخ خلف الحبتور، تلك القامة الإماراتية العربية الأصيلة، التي هي من أبقى لبنان من خلال دوره المحسن والخير واستثماراته، وكم نحن بحاجة لأمثاله، فأهل الخليج كانوا خلف كل استثمار وأعمار وبناء وسياحة واقتصاد في لبنان، فماذا فعل سياسيو هذا البلد الذين أوصلوه إلى الحضيض.
أما ما لفتني مؤخراً ما كتبه الشيخ خلف الحبتور عن صديقه فضيلة الشيخ خلدون عريمط، الذي أيضاً له باع طويل في حبه لكل اللبنانيين، فهو على مسافه واحدة من كل أهله وطوائفه ومذاهبه، فدار الإفتاء تعرف الشيخ خلدون حق المعرفة بكل ما قام ويقوم به سياسياً وإعلامياً وداخل طائفته، فهو الرجل الذي لم يقصر يوماً في كل ما قام به، وما كتبه الشيخ خلف الحبتور إلا دليل وفاء وعربون وتقدير للشيخ خلدون، ونعم الوفاء من رجل يجسد الوفاء والصدق والمعرفة والمحبة والعطاء والخير، فتحية للشيخ خلف الحبتور، ولصديقه الشيخ خلدون عريمط الذي سيبقى في القلب والضمير، وآمل أن يعود بصحة جيدة إلى وطنه لبنان، ونعم المحبة والتقدير التي أفضاها الشيخ الحبتور للصديق الشيخ خلدون، فتحية للرجلين المحبين الصادقين حفظهما الله.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد