- Advertisement -

- Advertisement -

الراعي: المجلس النيابي يحرم عمداً ومن دون مبرر قانوني لبنان من رئيس

أكّد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، “أنّنا لا نستطيع أن نغمض أعيننا عن آلام شعبنا، ولا أن نجعل قلوبنا من حجر، ومن واجبنا أن نعطيه صوتًا من خلال صوتنا في العديد من القضايا”، مشيرًا إلى “أنّنا مدعوّون أن نحمل قضايا شعبنا إلى المجتمع والمسؤولين، وهي عديدة”.

ولفت، خلال توجيهه رسالة الفصح لعام 2024، من الصّرح البطريركي في بكركي، إلى أنّ “المجلس النيابي بشخص رئيسه وأعضائه، يحرم عمدًا ومن دون مبرّر قانوني دولة لبنان من رئيس، مخالفًا الدستور في مقدّمته الّتي تعلن أنّ لبنان جمهوريّة ديمقراطيّة برلمانيّة، وفي طريقة انتخابه في المادّة 49، وفي فقدان المجلس صلاحيّته الاشتراعيّة، ليكون فقط هيئةً ناخبةً بحسب المادّة 75”.

وشدّد الرّاعي، على أنّه “لا يوجد بكلّ أسف، أيّ سلطة تعيد المجلس إلى الانتظام وفقًا للدستور. وبالنّتيجة، مؤسّسات الدّولة مفكّكة، والشّعب يعاني ويفقد الثّقة بجميع حكامه”، متسائلًا: “أين الميثاق؟ وأين العنصر المسيحي الأساسي في تكوين الميثاق الوطني؟”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وركّز على أنّ “القطاع التربوي ما زال يعاند الأزمة الاقتصاديّة الّتي هزّت كيانه وأفلست مؤسّساته، وتضع إدارات المدارس أمام تحدّيين، هما تحسين ظروف العيش للأستاذة، وعدم قدرة جزء كبير من الأهل على دفع ما يتوجّب عليهم”، مبيّنًا “أنّنا نشهد كل يوم هجرةً مقلقةً للأساتذة من ذوي الكفاءة والخبرة إلى الخارج وإلى مهن أخرى، وهذا أمر خطير ينعكس سلباً على جودة التعليم في مدارسنا، لذلك من الضروري اقرار تشريعات جديدة تحمي المعلم”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد