- Advertisement -

- Advertisement -

باريس وواشنطن لتجنب الحرب جنوباً… “ولا حظوظ لفرنجية”

تنظر مصادر ديبلوماسية فرنسية بقلق الى ما يحصل من تصعيد في الجنوب اللبناني، خصوصاً أن أجندة الحرب على لبنان صارت فقط عند الحكومة الإسرائيلية، ولا أحد يعرف، حتى الإسرائيليين أنفسهم، كيف يتصرفون حيالها. ترى باريس أن الاسرائيليين حالياً يملكون القرار بالقصف وقتل من يريدون والتصعيد أو توسيع الحرب في لبنان بعد أن كان “حزب الله” هو الذي بدأ القصف وإطلاق الصواريخ تضامناً مع “حماس”. وقد أدخل “حزب الله” نفسه في دوامة حرب لا يعرف كيف يخرج منها. ووفق المصادر الديبلوماسية نفسها، أن فرنسا قلقة جداً وهي تنتظر الرد الاسرائيلي على الخطة التي قدمتها لكل من لبنان واسرائيل. ووافق الجانب اللبناني على بعض بنودها فيما لم يأت الرد الإسرائيلي. تقول المصادر أن فرنسا وضعت هذه الورقة لإظهار أن هناك حلولاً سياسية ممكنة للجنوب ولعدم توسيع الحرب الاسرائيلية، لأن عدم وجود حلول يخدم التطرف من الجهتين.

وفي ملف الانتخاب الرئاسي، ترى المصادر أن باريس تنصح المبعوث الرئاسي الى لبنان جان إيف لودريان بعدم زيارة لبنان لأن لا جديد حالياً علماً أن ديناميكية جديدة تتحرك بالنسبة للموضوع نتيجة التعبئة الأميركية الجديدة بالنسبة لانتخاب رئيس إذ إن السفيرة الأميركية في لبنان تتحرك كثيراً على هذا الصعيد وتريد التسريع في انتخاب رئيس. 
تراهن المصادر الفرنسية أن حظوظ المرشح سليمان فرنجية للرئاسة لم تعد موجودة وتراهن على أن اسما ثالثاً قد يظهر ويتقدم على احتمال فرنجية أو قائد الجيش ولكن لم يتم بعد التداول بهذا الاسم الثالث.

وفي شأن متصل، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية أنها “تسعى الى حل ديبلوماسي لتجنيب جنوب لبنان أي صراع طويل”. وأردفت ان “أميركا لا تريد أن يتوسع الصراع ولا نريد صراعاً إقليمياً”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

المصدر – النهار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد