- Advertisement -

- Advertisement -

معارضة الـ 31 اجتمعت مع هوكشتاين: نفذوا الـ1701 فتتوقف الحرب

المركزية- خطأ فسّر البعض، عن غير قصد او عن سوء نية، اجتماع نواب المعارضة مع الموفد الرئاسي الاميركي آموس هوكشتاين في مجلس النواب أمس، اذ صوروه على انه طائفي، باعتبار ان النواب الخمسة الذين التقاهم وهم  جورج عدوان، جورج عقيص، سامي الجميل، الياس حنكش، وميشال معوض من طائفة واحدة، وفي ذلك التفسير محاولة لحرف اللقاء عن هدفه والاصطياد في المياه العكرة علها تحدث الشقاق بين المعارضة نفسها وبين الرأي العام، وهو الأهم في ضوء عودة اللعب على الوتر الطائفي لاستمرار السلطة في تحقيق اهدافها

ليست المعارضة المسيحية، كما وصّفها هؤلاء من اجتمعت بهوكشتاين، وهو اللقاء الاول لقوى المعارضة مع كبير مستشاري الرئيس الاميركي، بل هو لقاء معارضة الـ 31 نائباً، المعارضة السيادية الوطنية في مواجهة محور الممانعة القابض على السلطة، بعيدا من اي خلفية طائفية ، مسيحية او مسلمة لا فرق، الا ان الظروف شاءت ان يكون النواب الاخرون مرتبطين بمواعيد وانشغالات اخرى، وقد جاء الاجتماع فجأة فاجتمع بهوكشتاين من سمح له الظرف بذلك من بين النواب الـ31 وصودف ان الخمسة مسيحيون. هكذا تقول اوساط المجتمعين بالمسؤول الاميركي لـ ” المركزية”.

وتشرح الاوساط ان المعارضة السيادية التي لا تنفك تلتقي بالزوار الاجانب والدبلوماسيين في لبنان ومن بينهم السفيرة الاميركية التي تنقل وجهة نظرهم لإدارتها تماما كما سفراء الخماسي الدولي لم يقولوا لهوكشتاين ما لا يعرفه عن طريق دبلوماسية بلاده في بيروت ، الا ان الاجتماع مع موفد دولي يعمل على ملف محدد يرتبط بشأن سيادي هو تطبيق القرار 1701 والحؤول دون تدحرج الوضع جنوبا الى ما هو اسوأ، كان ضروريا للاستماع الى ما لديه اولا ونقل وجهة نظر المعارضة الوطنية المضادة لما يسمعه ممن يجتمع اليهم في السلطة بعدما خطفوا قرار الللبنانيين وتبنوا وجهة نظر حزب الله ، فبات لبنان الرسمي ينطق بلسان الحزب، يخطف الدولة، لا يطبق الدستور ولا يعبّر عن وجهة نظر غالبية اللبنانيين التي يمثلها الفريق المعارض.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وانطلاقا من وجوب سماع اي موفد دولي الرأي والرأي الآخر ، كان اللقاء ،تضيف الاوساط، واستمع هوكشتاين الى هواجس المعارضة المنطلقة من التأكيد على مضمون القرار 1701 الواضح وضوح الشمس وغير القابل للأخذ والرد. وتبعا لذلك ،المطلوب من المجتمع الدولي تنفيذه وعدم التلكؤ في وضعه موضع التنفيذ استنادا الى بنوده المعروفة، العودة الى اتفاقية الهدنة ، لا سلاح  في جنوب الليطاني خارج اطار الشرعية والقوات الدولية، تسلّم الجيش اللبناني كامل الحدود ، وتدابير اخرى تبدأ بالـ1680 ولا تنتهي بال 1559. المطلوب اذا في ما اذا كانت واشنطن تسعى لمنع الحرب تطبيق القرار وليس من خلال اي محاولات خارجة عن هذا الاطار.

هوكشتاين ابلغ النواب الخمسة المعارضين ان مهمته تتركز على منع تدحرج الحرب،  واكد ان واشنطن تعمل على ثلاثة محاور . الهدنة في غزة غير المضمونة حتى الساعة الا ان السعي مستمر في هذا الاتجاه. شمول هدنة غزة اذا تم تثبيتها جبهة جنوب لبنان غير محسوم ولو ان جهودا تبذل لذلك. منع تدحرج لبنان نحو حرب شاملة حتى ذلك الوقت.

ملف الرئاسة، توضح الاوساط، حضر هامشياً بين هوكشتاين ونواب المعارضة الذين شددوا على ان من يعطل الاستحقاق هو الفريق الذي يلتقيه ، سعياً اما لمقايضة  مع الغرب،هي حكما مرفوضة من المعارضة، او انطلاقا من انه يقفل باب المجلس النيابي مراهنا على تراجع المعارضة وهذا امر لا يمر ايضا . والانتخابات منصوص على اليتها الاجرائية في الدستور، جلسة مفتوحة بدورات متتالية،تماما كما يحصل في اي دولة في العالم، لا على طريقة فريق الممانعة بعدم الدعوة الى جلسة انتخاب وان دُعي اليها يطير نواب الممانعة النصاب.

نجوى ابي حيدر – “المركزية”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد