- Advertisement -

- Advertisement -

“الإعتدال” يَعِد بقطبة مخفيّة… ولقاء برّي يضخّ الإيجابية

ظلّ الجنوب خارج دائرة التهدئة. وتشهد المناطق الجنوبية غارات يومية. وإذا كانت التسوية الأميركية لضبط الوضع الجنوبي لم تصل إلى خواتيمها السعيدة بعد، يبقى خيار الميدان في الواجهة. وتأتي كل هذه التطورات وسط غياب المظلّة السياسية وتصدّع هيكل الدولة اللبنانية.

لم تُفتح الطريق بعد أمام الرئيس المفترض وصوله إلى قصر بعبدا. لا التسوية الخارجية جاهزة ولا التقارب الداخلي وصل إلى مرحلة إنتاج رئيس «صُنع في لبنان». وحده تكتل «الإعتدال الوطني» لا يزال يتأمّل خيراً في مبادرته ويتابع خطواته على رغم العوائق التي تظهر. وعلمت «نداء الوطن» أن اجتماعاً عُقد ليل السبت بين «الإعتدال» ورئيس مجلس النواب نبيه برّي بعيداً من الإعلام، وأكّد برّي إستمرار الإيجابية في التعاطي مع المبادرة وفعل كل شيء للتسهيل ومحاولة تدوير الزوايا.

وكان التكتل قد اجتمع ليل الجمعة، واتفق النواب على وقف التصاريح والتسريبات قبل موعد اللقاء مع «حزب الله». وسيُعقد الإجتماع المنتظر مع «الحزب» اليوم في مقرّ كتلة «الوفاء للمقاومة» في حارة حريك بحضور رئيس الكتلة النائب محمد رعد. ورغم الأجواء السائدة في أوساط «الإعتدال» يبقى الحذر واجباً بعدما تشدّد رئيس تيار «المرده» سليمان فرنجية وتمسّك أكثر من أي وقت مضى بترشيحه للرئاسة، وأبلغ نجله النائب طوني فرنجية «الإعتدال» بهذا الموقف.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

واللافت في كل ما يحصل هو عدم قراءة «الإعتدال» موقف فرنجية بسلبية. ويتحدّث «الإعتدال» عن قطبة مخفية ستظهر في وقت لاحق وستفتح الطريق أمام الحوار ومن ثمّ تهيئ الأجواء لإمكان إنتخاب رئيس للجمهورية، ورفض أعضاء التكتل الكشف عن هذه القطبة، وهل هي داخلية أو خارجية تهبّ رياحها من العواصم الفاعلة وأولاها الرياض.

ويعتبر اللقاء اليوم مع كتلة «الوفاء للمقاومة» مفصليّاً في حراك «الإعتدال»، فاذا أبدى التجاوب الضروري ورحّب بالطرح وقرّر الذهاب إلى مجلس النواب من دون شروط مسبقة، يعني ذلك تطوّراً دراماتيكياً في مبادرة «الإعتدال».

أمّا في حال جدّد تمسّكه بترشيح فرنجية وحيداً، ودعا إلى الحوار لكي يقبل بقية الأطراف به وكرّر الشروط السابقة، فهذا يعني إستكمال «حزب الله» و»أمل» وضع العصي في دواليب الرئاسة وعدم وصول ضوء أخضر إقليمي من إيران لـ»الثنائي» من أجل تسهيل الحلّ الرئاسي.

وتدلّ مواقف «حزب الله» بعد الإجتماع مع «الإعتدال» على اتجاه البوصلة الرئاسية، فاذا تمسّك بمرشحه يكون موقف فرنجية الأخير حصل بطلب من «حزب الله»، وإذا تساهل يصبح موقف فرنجية شخصياً.

يضع «حزب الله» كل ثقله وتركيزه على معركة الجنوب وغزة، ويعتبر الخطر وجودياً، ومن جهة هناك قراءة تؤكّد رغبة «الحزب» بحلّ ملف الرئاسة ليخفّ الضغط الداخلي عنه، ومن جهة ثانية هناك نظرة تقول إن «حزب الله» يرى التسوية الرئاسية في إطار حلّ شامل وتسوية كبرى تشمل الحدود الجنوبية وملفات الداخل، وبالتالي لا يريد خسارة هذه الورقة والتخلّي عنها.

ويعرف «حزب الله» مدى إمكانية مقايضة رئاسة الجمهورية مع واشنطن بسبب وجود بُعد إقليمي وخارجي للرئاسة اللبنانية، لذلك فقد يستخدم الرئاسة إما لمقايضتها بالوضع الحدودي، أو كمكسب في حال قدّم تنازلات في الجنوب.

لم تصل كل مشاورات اللجنة الخماسية إلى حلّ رئاسي بعد، فالإندفاعة التي انطلقت بها اللقاءات خفّ وهجها، وباتت لقاءات السفراء أشبه بجلسة «أهلية بمحلية»، وبالتالي لم تصل إشارات دولية حازمة تضغط من أجل إجراء الإستحقاق الرئاسي.

أعادت مبادرة تكتل «الإعتدال الوطني» الرئاسة إلى دائرة الضوء، والإستحقاق الأكبر هو كيف ستُتابع بعد لقاء اليوم مع «حزب الله»، وكيف سيؤثّر جواب «الحزب» على سير المبادرة. في حين يتمّ الحديث أيضاً عن تعقيدات إقليمية تظهر وتؤخّر الحلّ الرئاسي، وباختصار لم تنضج التسوية الأميركية – الإيرانية بعد، ولم تجلس الرياض مع طهران لحلّ بقية الأزمات ومن ضمنها أزمة لبنان.

ألان سركيس – “نداء الوطن”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد