- Advertisement -

- Advertisement -

خاص – موظفو بلديات قضاء جبيل إلتزموا بالإضراب

أفاد مندوب “جبيل اليوم” أن معظم موظفي بلديات قضاء جبيل، إلتزموا بالإضراب اليوم الإثنين، وذلك لتوجيه رسالة إلى الحكومة اللبنانية لإنصاف موظف البلدية والاتحاد ومساواته بباقي موظفي الادارات العامة، متوجّهين بالإعتذار توقيف العمل وخدمة المواطنين.

إلى ذلك، صدر عن بيان عن الهيئة التأسيسية لرابطة موظفي وعاملي البلديات وإتحاداتها في لبنان، هذا ما جاء فيه :

بيان رقم 2024/1

Ralph Zgheib – Insurance Ad

صادر عن الهيئة التأسيسية لرابطة موظفي وعامليالبلديّات واتحاداتها في لبنان

لا يخفى على أحد في الدولة اللبنانية أنّ العمل البلدي هوالوحيد الذي أستمر في السنوات الأخيرة، في القيامبالمسؤوليات والمهام الملقاة على عاتقه، ولا بل، المطلوبة منالإدارات المركزية التي تعرّضت الى أنتكاسات متكرّرة وشللمتصاعد بفعل الأزمات الإقتصادية والسياسية المتماديةوالمتفاقمة؛ غير أنّ العمل البلدي الذي شكّل، ولا زال، القوةالوحيدة التي تنطلق من مصالح الناس العامة باعتبارهجزءا” من النظام اللامركزي، قد أصابته الصعاب والمخاطرالكبيرة بفعل الظروف الإقتصادية القاهرة التي رزحت تحتهاالبلديات واتحاداتها، وطالت بالفقر والعوز موظفيهاوعمّالها، أفشلت قدرتهم على العمل والإنتاج والإستمرار فيالتنمية للصالح العام، وأفقدتهم الأمن الوظيفي لجهةرواتبهم المتدنية وشحّ الخدمات والتقديمات الإجتماعيةسيّما التأمين الصحّي والإستشفائي في هذه الأوضاعالمتردّية للغاية وتدهور العملة الوطنية، ممّا جعلهم غيرقادرين على الإستمرار في عملهم وتأدية خدمات المواطنينعلى مساحة الوطن؛ 

وبما أنّ مطالب الهيئة التأسيسية لرابطة موظفي وعامليالبلديّات واتحاداتها في لبنان الرامية إلى رفع رواتبهموتصحيحها، وكذلك بدلات النقل، لم تلق آذانا” صاغية فيالحكومة أو المجلس النيابي ممّا يزيد في مأساوية وضعهؤلاء وواقعهم الذي يستصرخ القيامة من أجل البقاء في ظلّ الشلل وضعف إمكانياتهم المادية لعدم ممارستهم أي عملآخر؛

وبما أنّ موظفي وعمّال البلديّات واتّحاداتها في لبنانيرجعون أصل المعاناة إلى عدم تأمين مصادر تمويل لرواتبهموبدلات نقل يومية وحوافز مالية، وعدم صرف عائداتالصندوق البلدي المستقلّ وعائدات الخلوي بانتظام، الأمرالذي يؤدي على الأرض الى العجز التام عن تأمين الخدماتوتلبية حاجات المواطنين الإنمائية؛

وبما أنّ لا مبادرات تعمل على دعم موظّفي وعمّال البلديّاتواتّحاداتها ومساندتها؛

وبما أنهم يشدّدون على أهمية تأمين السلف المالية للبلديّاتوالمخصّصة للرواتب والأجور بشكل دائم ودون انقطاع لمايترتّب من تأخير السلف من ضرر على الموظّفين والعمّالوعائلاتهم؛

لذلك،

فإنّ الهيئة التأسيسية لرابطة موظفي وعاملي البلديّاتواتحاداتها في لبنان يطالبون مجلسي الوزراء والنوابإيجاد الوسائل اللازمة وإتخاذ الإجراءات والتدابير الفوريةمن أجل ديمومة العمل البلدي من خلال موظّفيه وعمّالهودعمهم ومؤازرتهم من خلال تعديل سلسلة الرتب والرواتبوربط رواتبهم بالزيادات الطارئة اسوة” برواتب وأجورالموظّفين في القطاع الخاص، مع الأخذ بعين الإعتبار الواقعالمالي والإداري والقانوني للبلديّات، مع إيجاد حلول عمليّةلهم من أجل تأمين الإستشفاء والطبابة من خارج موازنةالبلديّات عبر إنتسابهم إلى الصندوق الوطني للضمانالإجتماعي أو تعاونية الموظّفين، أو عبر إنشاء صندوقتعاضدي تشارك فيه كافة البلديّات واتحاداتها ، فلا تصحّ مساواتهم بموظّفي القطاع العام في بعض الأموروإستثنائهم في أمور أخرى، كلّ ذلك ضمانا” لإستمراريةالمرفق العام المتمثّل بالبلديّات واتحاداتها. 

ان الهيئة التأسيسية لرابطة موظفي وعاملي البلديّاتواتحاداتها في لبنان تدعو كافة موظفي وعمّال البلدياتواتحاداتها الى الاعتصام داخل مراكز العمل ابتداء” من يومالاثنين الموافق في 26 شباط 2024 ولغاية يوم الجمعة الموافقفي 1 اذار 2024 وفقا” لايام العمل المعتمدة في البلدياتواتحاداتها. 

وستبقى اجتماعات الهيئة التأسيسية مفتوحة على أنتصدر بيان لاحق في نهاية الاعتصام.

                                                                  بيروت في 25/2/ 2024

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد