- Advertisement -

- Advertisement -

مواقف خارج المألوف للرئيس عون…قطيعة فتغيير؟!

المركزية – “لسنا مرتبطين مع غزة بمعاهدة دفاع ومن يمكنه ربط الجبهات هو جامعة الدول العربية، لكن قسما من الشعب اللبناني قام بخياره، والحكومة عاجزة عن أخذ موقف، والانتصار يكون للوطن وليس لقسم منه”. الكلام للرئيس ميشال عون حليف حزب الله في تفاهم مار مخايل. كلام يحمل الكثير من التأويلات، اعتبره البعض يفتح باب التغيير، خاصة وأنه مرر مواقف سياسية متعددة، بعضها حمل رسائل تقارب مع الدول العربية، خصوصاً لدى تشديده على دور جامعة الدول العربية إزاء ما يحصل في غزة. واعتبر آخرون أن ستكون لعون مواقف قريباً تحسم تموضعه بعيدا عن حزب الله، خاصة وان ذكرى توقيع تفاهم مار مخايل في 6 شباط 2006، بين “التيار الوطني الحر” و”حزب الله” مرّت من دون اي تواصل بين الطرفين بعدما كان الاعتقاد سائدا لدى  “التيار” ورئيسه النائب جبران باسيل ان “الحزب” سيغتنم المناسبة ليستأنف التواصل معه، الا ان القطيعة تبدو وقعت وكل من التيار والحزب بات على نقيض في الموقف والخيار،  فهل فتحت مواقف الرئيس عون الباب أمام رياح التغيير؟

 مصادر في “التيار” تؤكد لـ”المركزية” ان “موقف الرئيس عون و”التيار” واضح، وهو ضد ترابط الجبهات او ان تكون جبهة الجنوب مساندة لغزة، وهذا الموقف أطلقه “التيار” منذ اليوم الأول لبدء المعارك، لكن عندما يخرج الكلام من الرئيس عون يكون وقعه مختلفاً لما يمثّل. لكن الحقيقة أن المواقف لم تتغيرّ.

وتؤكد ان “التيار” منفتح على الدول العربية منذ زمن وليس اليوم، العلاقات جيدة والتواصل مستمر مع السفير السعودي وغيره من السفراء العرب. وتوافق المصادر على ان الكلام موجه لـ”حزب الله”، معتبرة ان “التيار” يقف مع “الحزب” عندما يقوم بأمور جيدة، ويعترض عندما يقوم بأعمال لا يوافق عليها. وهذه من الأمور التي قال “التيار” منذ البداية بأنه غير موافق عليها.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ولا تنفي المصادر أن التواصل خفيف مع “حزب الله”، و”التيار” كرر مرارا وتكرارا بأن لا حليف له، وأنه يتحالف مع الموقف ولا تحالف في المطلق، بل تقاطعات سياسية لا أكثر ، تماماً كالتقاطع مع المعارضة على المرشح الرئاسي الوزير السابق جهاد أزعور.

وتؤكد ان “الحزب” يريد من حليفه ان يكون معه مئة في مئة، فحتى لو كان  معه 99 في المئة يراها وكأنها صفر في المئة.

وحول الحملة التي يشنها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، من مؤيّدي حزب الله، بعد كلام الرئيس عون عن غزة تجيب المصادر: “هل ننتحر إذا لم يعجبهم الأمر؟”.

يولا هاشم – “المركزية”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد