- Advertisement -

- Advertisement -

سباق بين التطورات العسكرية والحلول الديبلوماسية

كتب أنطوان غطاس صعب : يُنقل وفق مصادر سياسية واسعة الإطلاع تحدّثت إلى موقع “جبيل اليوم” أن اللجنة الخماسية في إجازة إلى حين معرفة ما ستؤول إليه الإتصالات الجارية بالنسبة إلى الهدنة في غزة وعملية تبادل الأسرى، وتالياً إمكانية تسويق الحلّ الأميركي – الفرنسي حول لبنان، والذي يتمحور حول إنسحاب حزب الله إلى شمالي الليطاني، ونشر الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل في المنطقة.
وعليه ليس هناك من إنتخاب رئيس للجمهورية في هذه المرحلة، أو خطوات جديّة في هذا الإتجاه قبل الإجابة عن هذه الأسئلة : ماذا سيحصل في غزة ؟ وهل سيتمّ إجتياح معبر رفح ؟ أم الأمور تأتي من خلال التسوية يُعمل لها ؟
لذلك هناك سباق بين التطورات العسكرية والحلول الدبلوماسية لغزة وجنوب لبنان، ودون ذلك فإن دور “الخماسية” متوقّف.
وتقول المصادر أن المواضيع الداخلية مُجمّدة راهناً، بل وُضعت في الثلاجة، ويُبحث عن حلّ داخل الحكومة لقضية المتقاعدين خوفاً من دخول البلد في مرحلة إضطرابات، واليومين المقبلين حاسمين في هذا الإطار. 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد