- Advertisement -

- Advertisement -

جنبلاط في روسيا … وموسكو : نرفض التدخل في الشؤون اللبنانية الداخلية

أنطوان غطاس صعب – تتّجه الأنظار إلى زيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السابق وليد جنبلاط ونجله رئيس اللقاء الديموقراطي تيمور، على رأس وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي إلى موسكو.
وعلم وفق معلومات موثوقة بأن هذه الزيارة تعتبر في توقيت مفصلي، بحيث ثمة علاقة تربط جنبلاط بالمسؤولين الروس منذ أيام الإتحاد السوفياتي السابق، وهذه العلاقة شهدت في الآونة الأخيرة مداً وجزراً إلا أنها ما زالت قائمة وثمة صداقات تربط جنبلاط الأب لاسيما مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.
وينقل وفق المعطيات والتسريبات بأن جنبلاط سيلتقي بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حيث سيتناول الوضع الداخلي في لبنان من حرب الجنوب وصولاً إلى حرب غزة وإرتداداتها وكل ما يجري في المنطقة من تحولات، إضافة إلى الإستحقاق الرئاسي، وينقل بأن المسؤولين الروس يتمنون إنتخاب رئيس للجمهورية في وقت قريب، ويدينون التدخل الخارجي.
إذ يعتبرون إنتخاب رئيس للجمهورية مسألة داخلية تخصّ المسؤولين اللبنانيين.
وفي المقابل، فالروس يحبذون عودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان، وقاموا باتصالات مع أكثر من جهة وطرف لهذه الغاية، نظراً للعلاقة التي تربطهم به حيث ساهمت في تطوير الميزان الإقتصادي والعلاقة السياسية وسواها، منذ والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، والتواصل قائم بين الروس والحريري عبر أكثر من قناة ديبلوماسية والموفدين المقربين منه، ناهيك إلى أن الروس قلقون على الوضع في لبنان وتحديداً الجنوب، ويخشون إذا إستمرت الأمور على ما هي عليه بأن تنفجر الأوضاع ويحصل ما لا يحمد عقباه.
وينقل بأن موسكو تقوم باتصالات مع العدو الإسرائيلي وطهران نظراً لما يربطها بعلاقة مع الطرفين وقد قطعت شوطاً متقدماً في هذا الإطار.
من هذا المنطلق، فالعلاقات اللبنانية – الروسية مستقرة، لكن ليس هناك أي زيارة لموفد روسي إلى بيروت قبل أن ينتخب رئيس الجمهورية، باعتبار أي زيارة وفق المسؤولين الروس ستعتبر تدخلاً في الشؤون اللبنانية وتحديداً الإستحقاق الرئاسي، لهذه الغاية يسعون عبر صداقاتهم وعلاقاتهم من أجل إبعاد لبنان عن شبه حرب المنطقة، وبالتالي إنتخاب رئيس للجمهورية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد