- Advertisement -

- Advertisement -

لا تجاوب لعقد قمة روحية جامعة… تناقض في النظرة الى المستقبل

تسعى اتصالات محلية لعقد قمة روحية إسلامية – مسيحية جامعة، وفي هذا الاطار، أكدت مصادر متابعة لـ «الأنباء» الكويتية ان انعقادها مرتبط بموافقة جميع رؤساء الطوائف على جدول أعمالها ومكان انعقادها ومشروع البيان الذي سيصدر عنها.

وأفادت المعلومات بأن الاتصالات التي تتم بعيدا من الأضواء لم تتوصل، حتى الآن، إلى موعد لإنعقاد القمة ومن سيشارك فيها على الرغم من مساعي وجهود أعضاء من اللجنة الوطنية للحوار الإسلامي -المسيحي، وتشير إلى أن الدعوة لإنعقاد القمة التي أعلن عنها نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب، من بكركي بعد لقائه البطريرك الماروني بشارة الراعي، منذ شهرين ونيف، لم تلق التجاوب المطلوب لانعقادها لعدة اعتبارات تتعلق بالشأن اللبناني وما يحصل في غزة.

وتحدثت المصادر عن ان هناك تناقضا واضحا في المواقف بين بعض المرجعيات الدينية حول نظرتهم إلى مستقبل دور لبنان على الصعيد المحلي والعربي والإقليمي وكيفية التعاطي مع المسائل التي هي مكان تباين وخلاف حولها، وهذا يتطلب المزيد من التروي لنتائج الاتصالات.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

المصدر – الانباء الكويتية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد