- Advertisement -

- Advertisement -

خاص – سيجورنيه والرسائل الحازمة

أبلغت مصادر معنية لموقع “جبيل اليوم” أن زيارة وزير الخارجية الفرنسيو ستيفان سيجورنيه إلى لبنان تندرج في الإطار عينه لمباحثات نظيره البريطاني دايفيد كاميرون، والموفدين الدوليين، لناحية تحييد لبنان عن الحرب الشاملة، وفصل لبنان عن جبهة غزة، وتنفيذ القرار ١٧٠١، وضرورة إنتخاب رئيس للجمهورية لإعادة الإنتظام إلى المؤسسات الدستورية في البلد، مع ترجيح أن يكرّر سيجورنيه وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاترين كولونا لجهة تمرير رسائل حازمة لضبط الوضع جنوباً.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد