- Advertisement -

- Advertisement -

تعويل على دور طهران التسهيلي في الرئاسة … ما الأثمان ؟

أنطوان غطاس صعب : تصبّ زيارات معظم الموفدين الدوليين إلى لبنان، وآخرها زيارة وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، ضمن الترتيبات الجديدة للمنطقة، إذ أنه وفق المعلومات، تمنى على رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، الذي تربطه به صداقة وإلتقاه في بريطانيا مؤخراً، تحييد لبنان عن حرب غزة وتجنيبه دخوله فيها وإلا ستكون كارثية بامتياز، وعلى هذه الخلفية أكّد كاميرون لمن إلتقاهم في لبنان أنه على الرغم من العلاقة بين وبريطانيا والعدو الإسرائيلي ودعم لندن له في حربه مع حركة حماس، فإنها تسعى وتعمل على أن يكون لبنان بمنأى عن هذه الحرب، وبالتالي يجب أن يكون هناك وعي داخلي لأن بريطانيا تسعى وتعمل ما في وسعها لإبعادها، وهذا ما يتم بحثه مع الأميركيين والفرنسيين وسائر الدول الأوروبية والمعنيين عربياً وإقليمياً.

أما في مجال آخر، فما تقوم به اللجنة الخماسية حول لبنان، من اللقاء مع الرئيس نبيه بري إلى لقاء الرياض المُرتقب، ومن ثم المشاورات الجارية بين قطر وطهران، وكل ما يحصل على هذا الخط، إنما ياتي في إطار السعي لإنتخاب رئيس للجمهورية، وإن كان ذلك صعب المنال وغير مضمون النتائج في هذه المرحلة الراهنة لجملة ظروف واعتبارات، أهمها حرب غزة وصعوبة فصل الإستحقاق الرئاسي عنها، أو أن الأولوية لما يجري في المنطقة ميدانياً وتحديداً في جنوب لبنان وغزة، لكن اللجنة استطاعت أن تفصل الملف الرئاسي عن حرب غزة والجنوب بفعل الإتصالات التي قامت بها مع رئيس مجلس النواب ومرجعيات سياسية وروحية، وأيضاً، وهنا الأهم، من خلال التواصل الخليجي وتحديداً السعودي مع طهران إلى ما قيل عن أن الموفد القطري أبو جاسم زار طهران لهذه الغاية، وبمعنى آخر إيران لاعب أساسي إقليمي في المنطقة، وله تحالف واسع مع حزب الله وقوى كثيرة في المنطقة، ما يمكّن الحزب من لعب دور تسهيلي، لتمرير الإستحقاق الرئاسي.

وعلى هذه الخلفية، تتمّ الإتصالات مع إيران، إنما من المؤكد أنها تريد أثماناً سياسية لها ولحزب الله والإتصالات ما زالت قائمة حتى الساعة ليبنى على الشيء مقتضاه.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

فيما المساعي الأساسية تكمن في تطبيق القرار الدولي 1701 ، أو العودة إلى ما كانت عليه الأمور قبل عملية طوفان الأقصى لتجنيب لبنان الحرب الكارثية، فيما الإستحقاق الرئاسي يدور في عملية المواصفات والمقاربات والضمانات وبعدها لكل حادث حديث، إنما هناك جدية لدى الخماسية والمعنيين في هذا الملف.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد