- Advertisement -

- Advertisement -

لقاء الموفد القطري بباسيل لم يُثمر تقدماً

أفادت معلومات “الجديد”، أنّ المبعوث القطري جاسم آل ثاني أبوفهد انهى حراكه السياسي في لبنان، وغادر بيروت مطلع الاسبوع، بعدما التقى “الثنائي الشيعي” ورئيس تيّار “المردة” سليمان فرنجية، ورئيس “التيّار الوطنيّ الحرّ” النائب جبران باسيل.
وقالت مصادر “الجديد”، إنّ لقاء أبوفهد مع باسيل لم يثمر تقدما، إذ أبقى الأخير على رفضه كل من فرنجية وقائد الجيش جوزاف عون، في حين أنّ الموفد القطري يُحاول التوصّل الى مرشح تتفاهم عليه الأطراف الداخلية، ويُوافق عليه الأميركيّ.
وأضافت المصادر أنّ أبو فهد أكّد أمام من التقاهم، بأن هناك هدفين لزيارته بيروت: أولا التأكيد أنّه مُكلّف من القيادة القطرية، وثانياً أن مبادرته مستمرة بمعزل عن التحرك الخماسي وبموافقة سعودية وأميركية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد