- Advertisement -

- Advertisement -

خاص – هل ينفتح فرنجية على المزيد من خصوم السياسة؟

بعد الانفتاح السياسي الذي قام به رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية على الأطراف المؤثرة، كالنائب السابق وليد جنبلاط، تلقى رئيس “المردة” نصيحة من المقرّبين بمواصلة الانفتاح والمصالحة مع اغلبية الافرقاء السياسيين، حتى ولو كانوا من الخصوم في السياسة، تحت عنوان “المصلحة الرئاسية تقتضي”، الامر الذي يطرح أسئلة حول إمكانية موافقة فرنجية والقبول بهذه النصيحة.

مع الإشارة إلى أن نجله النائب طوني، يواصل إتصالاته في هذا الصدد، بعيداً عن الاضواء مع مجمل الاطراف السياسية، لجسّ نبضهم في ما يخص ارتفاع نسبة مؤيدي والده، للوصول الى القصر الرئاسي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد