- Advertisement -

- Advertisement -

الكفور ودعت والدة نقيب المحررين العنداري: تنشأت على الأجواء الايمانية وأصبحت ابنة روحية في قلب الكنيسة

وطنية – ودعت بلدة الكفور في فتوح كسروان معمرتها جورجيت زخيا كرم والدة نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزيف القصيفي، بمأتم مهيب في كنيسة مار جرجس الرعائية في البلدة. ترأس الصلاة لراحة نفسها المطران أنطوان نبيل العنداري، يحيط به لفيف من الكهنة.
شارك في الصلاة ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال جورج كلاس، ممثل الرئيس أمين الجميل النائب سليم الصايغ، ممثل قائد الجيش العماد جوزاف عون العميد الطبيب خليل أبو دي، ممثل رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل العميد ميشال عواد، ممثل المدير العام للامن العام بالإنابة اللواء الياس البيسري الرائد قزحيا حاتم، ممثل رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع ناجي يحشوشي، رئيس حزب “التضامن” النائب السابق اميل رحمة، رئيس إقليم كسروان – الفتوح الكتائبي ميشال حكيم، رئيس الرابطة المارونية السفير خليل كرم، رئيس المجلس العام الماروني ميشال متى، مدير الاعلام في القصر الجمهوري رفيق شلالا، نائب رئيس اللجنة الأولمبية أسعد النخل، شخصيات رسمية وقضائية وامنية وحزبية ونقابية واجتماعية ورياضية.
العظة
بعد الإنجيل المقدس، ألقى العنداري عظة تحدث فيها عن مزايا الفقيدة الروحية والعائلية والإجتماعية، وقال: “لبت دعوة ربها عن شيخوخة صالحة وانتقلت الى مساكن الراحة الابدية المأسوف عليها المرحومة جورجيت زخيا كرم لتستريح راحتها الابدية وتمثل امام وجه ربها بعدما ادت شهادة حياتها على مدى سنوات طويلة”.
اضاف: “نرافقها اليوم بالصلاة للراحة الابدية ويجزيها الله خير جزاة النسوة الفاضلات اللواتي توكلن على الرب. فالمرحومة جورجيت التي نشيعها اليوم الى الدار الابدية، ابصرت النور تحت سماء هذه الرعية المحبة للمسيح الى جانب اشقاء وشقيقات لها سبقوها وهي خاتمة العنقود بينهم. نشأت في كنف والدين فاضلين تشربت منهما تقاليد عائلة كرم الكريمة التي لها حضورها ومكانتها المرموقة وسمعتها الطيبة ورجالاتها في مجال الدين والدنيا”.

تابع: “في قلب هذه العائلة تنشأت على الأجواء الايمانية واصبحت ابنة روحية في قلب الكنيسة، تعيش ايمانها بربها وشركتها في الكنيسة مع اخوتها واخواتها. حباها الرب من الصفات بما زينت بها فضائلها التي عاشتها من تقوى وحكمة وحنان وعطف ومحبة والتزام بالواحبات الدينية ما خولها ان تكون امرأة محترمة يصح فيها قول الكتاب: كل يعلم انك امرأة فاضلة. هذه الصفات خولتها ان تكون دائما تحت نظر الرب”.

وقال: “انتقلت من بيت كريم الى بيت كريم لتقترن بالمرحوم زوجها مارون يوسف القصيفي الذي عرفتموه رجلا معروفا ووجيها كان له نخوته ومبادراته ان كان في النادي او في دير السيدة العذراء، الى جانب انتمائه الحزبي فمسيرته كانت مسيرة الانسان صاحب المبادرات والساعي دوما لان يكون في طليعة ابناء قومه”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

أضاف: “عاشت الراحلة  هذه الامانة في كنف حياتها الزوجية والامومة الفاضلة ومن ثمارها كان الإبن والإبنة الى جانب من بكتهم من إبن وإبنة، إبن اصغر منذ سنوات طويلة كانت الى جانبه حوالي 33 سنة صبورة على محنته ساعية ان تكون دائما الى جانبه فاستحقت ما لقبها به الناس بأن صبرها هو صبر ايوب، صبرا ايمانيا جميلا مسيحيا، كما بكت ايضا ابنتها تريز منذ سنوات. هذه هي قساوة الدهر على الامهات اللواتي يفقدن فلذات اكبادهن إضافة الى فقدانها زوجها الذي كان سندها الاكبر”.

تطرق العنداري الى علاقات الراحلة من” اخوة وصداقة ومحبة مع جميع انسبائها وذوي القربى، اضافة الى الحب الذي كنته الى جانب ابنها النقيب العزيز جوزف المعروف بأنه مجلا في نقابة المحررين، الى ابنتها والاحفاد الذين ملأتهم بعطفها.”

وختم سائلا الله ان “يكيلها خير جزاء لتستحق الملكوت السماوي”، مقدما التعزية الروحية بإسم الآباء والحاضرين وبإسمه الشخصي لإبنها جوزف وابنتها داليدا وعائلتيهما وجميع الانسباء وذوي القربى، طالبا من الله ان “يتغمد الفقيدة الغالية وسع رحمته ويسكب على قلوبهم بلسم العزاء.”
وفي الختام تقبل النقيب القصيفي والعائلة التعازي، وووري الجثمان الثرى في مدافن العائلة.

التعازي
يذكر أن النقيب القصيفي يتقبل التعازي اليوم مع أفراد العائلة اليوم في الكفور، وفي صالون كنيسة القلب الأقدس في بيروت – شارع سامي الصلح – بدارو، بعد غد الأربعاء في ٢٤ الحالي، من الثانية بعد الظهر وحتى السادسة مساء.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد