- Advertisement -

- Advertisement -

لا حل في لبنان إلا بالعودة إلى الصيغة

كتب الدكتور نوفل نوفل :

في إيران دولة داخل الدولة :
الحرس الثوري الإيراني يهاجم باكستان من دون علم السلطة السياسية ووزارة الخارجية ( مع العلم أن إيران دولة قادرة ومستقلة ولا تحتاج إلى معادلة ردع).

ان مفهوم الأذرع ، هو في صلب نظام الملالي الإيراني ، اي في صلب العقيدة والدستور ، وهو مشروع جاهز للمفاوضات وللقتال بطريقة غير مباشرة بغض النظر عن السلطة السياسية الحاكمة ( المال والعسكر والقوة والقرار للحرس الثوري).

Ralph Zgheib – Insurance Ad

أين موقف الرئيس الإيراني والحكومة مما جرى مع باكستان ؟

ان هذه المعادلة تنطبق على كل الأذرع الإيرانية وخاصة حزب الله اللبناني.

بالمحصلة ان ميثاق ١٩٤٣ ، والمارونية السياسة او اتفاق الطائف كلها سقطت بالعقيدة الايرانية.

أكيد بوجود سلطة سياسية مطواعة في لبنان ، التحكم في اللعبة يكون أسهل وأسلس لنشر هذه العقيدة.

لا حل في لبنان إلا بالعودة إلى الصيغة والدستور وتطبيق كافة القرارات الدولية للحفاظ على التركيبة اللبنانية بكافة مكوناتها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد