- Advertisement -

- Advertisement -

رسالة إلى الموفدين الدوليين: الحزب لن يريح “العدو”

قالت مصادر واسعة الإطلاع، ان “القوى الدولية باتت تدرك انه ولتجنب توسع الحرب، المطلوب الضغط على “اسرائيل” لا على أي طرف ثان”، لافتة في تصريح لـ”الديار” الى ان “حزب الله أبلغ الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيف بوريل كما كل الوسطاء الدوليين الذين تواصلوا معه، عدم استعداده للبحث في أي طروحات تهدف بشكل او بآخر الى وقف القتال جنوبا والى تحييد لبنان، ما دامت الحرب مستمرة على غزة”.

وأضافت المصادر “الحزب يمارس ضغطا كبيرا على “اسرائيل” لوقف مجازرها وحرب الابادة التي تشنها في القطاع، وهو حاسم بعدم استعداده للدخول في اي تفاهم من اي نوع كان يريح العدو على جبهته الشمالية، باعتبار ان استفراده بحماس والقضاء عليها خط احمر، وسيقوم بكل ما يلزم لمنع تجاوزه حتى ولو اقتضى ذلك توسعة رقعة المواجهات والقتال”.

وبحسب المعلومات، فان مسار المفاوضات الذي تقوده قطر بهدف الوصول الى هدنة جديدة، مقابل الافراج على عدد من الاسرى لدى حماس متوقف كليا منذ اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، في ظل رفض الحركة اي كلام في هذا المجال، اقله في الوقت الراهن.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

المصدر – الديار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد