- Advertisement -

- Advertisement -

ألمانيا لرعاياها: غادروا لبنان سريعا

حذرت وزارة الخارجية الألمانية اليوم من “تزايد مخاطر تصعيد النزاع بين إسرائيل وحركة حماس بعد مقتل الرجل الثاني في الحركة الإسلامية”، ودعت رعاياها إلى مغادرة لبنان على وجه السرعة”، بحسب “وكالة الصحافة الفرنسية”
 
وكتبت الوزارة عبر موقعها على الانترنت: “لا يمكن استبعاد تفاقم الوضع من جديد واتساع النزاع خصوصا بعد اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري في منطقة بيروت في 2 كانون الثاني 2024. وهذا ينطبق بشكل خاص على الأجزاء الجنوبية من لبنان، وصولاً إلى المناطق المدنية في جنوب بيروت”. 
 
وشددت على أن “الوضع الأمني في المنطقة متقلب للغاية”، داعية المواطنين الألمان إلى “مغادرة هذا البلد بأسرع وسيلة ممكنة”.
 
وقد صيغ التحذير بعد اجتماع وحدة الأزمات التابعة للحكومة الألمانية اليوم. 
 
وكانت ألمانيا قد أصدرت تحذيرا من السفر إلى لبنان في تشرين الأول الماضي، عقب اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد