- Advertisement -

- Advertisement -

تراجع عن “مصالحة السراي” وميقاتي: أعرف من أوعز لوزير الدفاع بتغيير آرائه

كان لافتاً تحرّك رئيس الحكومة نجيب ميقاتي باتجاه بكركي ومطرانية بيروت للروم الارثوذكس لتهنئة البطريرك مار بشارة الراعي والمطران الياس عوده بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة. وتزامنت زيارة بكركي مع عودة التوتر على خط العلاقة بين وزير الدفاع موريس سليم وميقاتي بعد ما ورد عن لسانه في حديثه لجريدة الجمهورية، والذي يعاكس أجواء زيارته الى السراي برفقة وزير الثقافة محمد بسام المرتضى أمس الاول.

مصادر حكومية أشارت في اتصال مع “الأنباء” الالكترونية الى أن تصريح وزير الدفاع أتى بشكل مغاير ولا يعكس الجو الذي ساد في لقاء السراي وكأنه بالتالي أعاد الامور الى نقطة الصفر، ويبدو أن هناك من أوعز له كي يتراجع عن موقفه، ما يعني أن الاتصالات قد توقفت عند هذه النقطة.

واعتبرت المصادر أن الحديث في السياسة قد يؤجَّل الى ما بعد إجازة الأعياد علّ المتراجعون عن مواقفهم يعودون الى ضمائرهم إنقاذاً لهذا الوطن. وعن مصير التعيينات العسكرية، دعت المصادر لعدم استباق الأمور، فالهدف هو استقرار المؤسسات، وهذا الأمر سيعالَج بعيداً عن الإعلام، وبما أن البلاد دخلت في أجواء الاعياد فالامور ستبقى كما هي علّه ببركة الأعياد يعود كل شيء الى مكانه.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

بدوره، وصف النائب السابق جوزف اسحق في حديث لجريدة “الأنباء” الإلكترونية تراجع وزير الدفاع عن التصريح الذي أدلى به بعد زيارته السراي بأنه “دليل على أن فريقه السياسي ضائع وليس لديه وضوح”، وأضاف: “هم دائماً يعمدون الى الضرب في مكان والكسب في مكان آخر. ليس لديهم مبادئ عامة ولا وضوح في الرؤية. الهمّ الأساسي لديهم هو تحقيق المكاسب ومَن يعطيهم أكثر”.

بالخلاصة، ومع دخول البلاد بإجازة الأعياد، سيكون هناك متنفس أمام الجميع وفرصة كي يعيد كل فريق حساباته لإعادة النظر بالمواقف المتشنجة والذهاب الى إنجاز التعيينات وحماية المؤسسات من بوابة انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن.  

وبعد عودة الكباش السياسي ـ الأمني بين رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ووزير الدفاع موريس سليم على خلفية التعيينات في رئاسة الأركان والمجلس العسكري بعد لقاء «غسل القلوب»ـ اذا جاز التعبيرـ الذي انعقد في السراي الحكومي أمس الاول، إذ أبدى ميقاتي من بكركي، وفقاً ل”نداء الوطن”، استغرابه الشديد لما ورد على لسانه أمس، مشيراً إلى أنّ الاجتماع بينهما «الذي بدأ متوتّراً انتهى ودّياً وعلى اتفاق»، وقال «كان هناك شهود على ذلك، ولكن يبدو أنّ الوزير أوعز له بتغيير آرائه بعد الاجتماع كما ورد في الصحف، وأنا أعرف من أوعز له، لأنّ ما حصل خلال الاجتماع مغاير للحديث الذي أدلى به ليلاً».

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد