- Advertisement -

- Advertisement -

تحرّك رئاسي مُرتقب بعد الأعياد

كتب : أنطوان غطاس صعب – بدأت الأمور مؤاتية للتقارب والوصول الى قواسم مشتركة حول الإستحقاق الرئاسي في ظل واللقاءات التي تترجم إيجاباً وبشكل ودي وعائلي وهذا ما حصل على خط رئيس تيار المردة النائب  السابق  سليمان فرنجية وقائد الجيش العماد جوزاف عون  ما أتاح فرصة من أجل أن يكون الإستحقاق الرئاسي  مدار بحث وتحرك  في ظل الستاتيكو القائم اليوم، والخلافات المستشرية بين الأطراف .

وهذا اللقاء فتح الخيارات باتجاهات أُخرى ، اذ ثمة معلومات لموقع “جبيل اليوم” بأن أكثر من لقاء سيحصل  بين المتخاصمين أو ممن يجمعهم  التباين السياسي أكان رئاسي أو سواه  حيال هذا  الملف وذاك.

في هذا السياق أن تحركات كبيرة تجري من قِبل تيار المردة بعد اللقاء الإيجابي والودي والعائلي  بين تيار المردة وقائد الجيش في منزل الأخير.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وتنقل معلومات موثوقة بأنها الخيار الرئاسي لا يعني انه تحرك باتجاه اي تنازلات أو التوافق بينهما  كونهما  من المرشحين الأقوياء ولكن يفتح المجال أمام الوصول الى حلول قد تساعد في انتخاب الرئيس.

 بمعنى لن يتنازل فرنجية لقائد الجيش والعكس صحيح  في موضوع الرئاسة ، انما ثمة أجواء أُخرى بأن لقاء قد يحصل بين تيار المردة واللقاء الديمقراطي والإتصالات تجري بين الطرفين بعيداً عن الأضواء  للوصول الى هذا اللقاء والذي لن يطول ، إضافة الى اجتماعات ولقاءات أُخرى عبر اتصالات نواب وكبار المسؤولين في التيار الأخضر  مع جهات سياسية وحزبية وبمعنى أوضح يبدو ان معركة الرئاسة قد انطلقت على خط المردة أو أن هناك استشعار  بأن المواقف قد تغيّرت وتبدلت على المستوى الإقليمي والدولي في هذا الإطار، وهذا الحراك الرئاسي سيتكثّف بعد الأعياد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد