- Advertisement -

- Advertisement -

خاص – هذه خلاصة الحراك الخارجي تجاه لبنان … وباريس تبحث عن إسم توافقي

بعد ركود الملف الرئاسي لفترة طويلة، يعود هذا الإستحقاق الى الواجهة في الساعات القليلة المقبلة مع الزيارة الرابعة للموفد الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان الى بيروت، والذي قد لا يحمل وفق ما تشير مصادر فرنسية واسعة الإطلاع اقتراحات جديدة.

لكن المقاربة اللبنانية قد تتغير اليوم بعد حرب غزة والعدوان الاسرائيلي على الجنوب اللبناني واستحقاق قيادة الجيش حيث أن الفراغ الرئاسي لا يمكن ان يستمرّ

وتقول المصادر الفرنسية أن زيارة لودريان اضافة الى البعد الرئاسي لديها رسالة حول الحرب الدائرة في غزة وهي تأكيد لموقف فرنسا المتوازن من طرفي النزاع.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وفي الملف الرئاسي، فإنه بحسب المصادر، فرنسا تراهن على إمكانية إحداث خرق لتحريك الملف الرئاسي، وهناك غطاء إقليمي ودولي للتحرّك الفرنسي، إذ تنسّق باريس مع المملكة العربية السعودية وقطر.

ويبقى الاساس تجنيب لبنان حرباً واسعة، تؤدي الى تدميره، لا سيما مع بقاء لبنان من دون انتخابات رئاسية ما يعرّضه لأخطار كبيرة وتضعف موقفه الدولي.

وعن اسماء المرشحين للرئاسة تلفت المصادر الى أن لا تسويق لأسماء من قبل اي طرف خارجي بل محاولة تقريب وجهات النظر بين القوى السياسية للاجتماع على اسم توافقي، لكن من دون تزكية أي مرشح، ولن يتكرّر خطأ تبنّي مرشح دون آخر. فالأهم بالنسبة للدول هو انهاء الفراغ الرئاسي بمعزل عن الاسم وهوية الرئيس، هذه هي خلاصة التحرك الخارجي باتجاه الساحة اللبنانية.

أنطوان غطاس صعب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد