- Advertisement -

- Advertisement -

“الوضع ينذر بالأسوأ قريبًا”.. قائد الجيش: كفى تنظيرًا واتّهامات باطلة وقفوا خلف الجيش

برعاية قائد الجيش العماد جوزاف عون، أقيم في رأس بعلبك حفل إعلان جرود عرسال ورأس بعلبك خالية من مخلفات الحروب. حضر الحفل إلى جانب العماد عون سفراء الولايات المتحدة الأميركية Dorothy Shea واليابان Magoshi Masayuki  وهولندا Hans Peter Van Der Woude وكوريا الجنوبية Park IL، ومحافظ البقاع بشير خضر، ومدير برامج المجموعة الاستشارية للألغام MAG السيد Greg Crowther، ومدير المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام العميد الركن جهاد البشعلاني، إضافة إلى ممثلين عن الدول المانحة والمنظمات الدولية والوطنية العاملة في مجال نزع الألغام وعدد من الضباط والملحقين العسكريين وفاعليات المنطقة.
وألقى العماد عون كلمة اعتبر فيها أن التزام الجيش تجاه الأهالي في عرسال ورأس بعلبك والقاع يترجَم بتسليمهم أراضيهم خالية من مخلفات الحروب، بعدما حررها الجيش من التنظيمات الإرهابية في معركة فجر الجرود، مؤكدًا استمرار المؤسسة العسكرية في تنظيف بقية الأراضي اللبنانية.
 وقال: “إن وقوف الدول الصديقة إلى جانبنا، وكذلك المنظّمات غير الحكومية بمختلف إمكاناتها، ساعدنا بشكل ملحوظ في إنجاز المهمّة. بفضل هذا الدعم، بدأ الجيش عملية تحرير جرود عرسال ورأس بعلبك والقاع من الأجسام المتفجرّة فور استعادتها من يد الإرهاب، ما سهَّلَ استحداث مراكز عسكرية على طول الحدود، وربط هذه المراكز بشبكة طرقات واسعة تمّ وضعها بتصرّف أبناء المنطقة للوصول الى أراضيهم بسهولة وأمان. وهنا أجدد الشكر للدول الصديقة، وبخاصة الولايات المتحدة الأميركية عبر برنامج 1226”.
وأضاف: “انتشارنا هنا على طول الحدود تتخلله صعوبات كثيرة سواء طبيعة المنطقة الجغرافية أو نقص العديد، لكنّ عسكريينا يبذلون قصارى جهودهم لحمايتها ومنع عمليات التهريب والنزوح غير الشرعي. يتعرّضون لشتّى أنواع الشائعات والاتهامات بالتقصير فيما الحقيقة تثبتها الوقائع اليومية بالجهود الجبّارة التي تقوم بها الوحدات المنتشرة على الأرض. من هنا أدعو كلّ مشكّك لزيارة الحدود والاطّلاع ميدانيًّا على الوضع الذي ينذر بالأسوأ قريبًا. فكفى تنظيرًا واتّهامات باطلة وليقفوا خلف الجيش، لأنه كان صمّام الأمان للبنان وسيبقى كذلك، ولن يحيد عن قسمه وواجباته”.
كما أكد مدير برامج MAG استمرار التعاون مع الجيش اللبناني لإزالة خطر مخلفات الحروب من مختلف الأراضي اللبنانية، مشيدًا بالتزام عناصر الجيش وشجاعتهم وتفانيهم واحترافهم.
كذلك لفت محافظ البقاع إلى أهمية هذا الإنجاز الذي تحقق بفضل جهود الجيش اللبناني والمنظمات المعنية بنزع الألغام ودعم دول المانحة، مقدّمًا الشكر باسم أبناء محافظة بعلبك الهرمل إلى كل من ساهم في إنجاز المشروع.
من جهة أخرى، شدد السفراء Shea وMasayuki  وVan Der Woude على استمرار سلطات بلادهم في الوقوف إلى جانب لبنان خلال المرحلة الراهنة الحافلة  بالصعوبات، ودعم الجيش اللبناني ولا سيما في مجال تحرير الأراضي الملوثة بالألغام ومخلفات الحروب ومساعدة ضحايا الألغام على التعافي من إصاباتهم، منوّهين بتضحيات المؤسسة العسكرية لحماية أرواح اللبنانيين من خطر الألغام والسماح لهم باستثمار أراضيهم.
 وأشار العميد الركن البشعلاني إلى العمل المستمر الذي يقوم به المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام لتحرير الأراضي الملوثة من مخلفات الحروب، معربًا عن شكره للدول المانحة وشركاء المركز في البرامج ذات الصلة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد