- Advertisement -

هاني عماد : الاعتداء على معتقدات الآخرين مُدان ومرفوض

كتب هاني عماد ، مدير مكتب النائب سيمون ابي رميا :

“من غير المقبول لأفراد او جماعات او دول التلطي وراء مبادئ الحريات العامة من اجل التحقير او الاعتداء على اراء او معتقدات او تقاليد الاخرين.
اعتبر “مونتيسكيو” و”جون ستيوارت ميل” وسواهم من المفكرين ان الحرية لا يمكن ان تكون مطلقة بحيث “تنتهي حريتك حيث تبدأ حرية الاخرين”. وهذه هي روحية المعاهدات والشرائع الدولية التي توازن ما بين الحريات وكرامة الانسان.
ومن ابرز ما اورده الدستور اللبناني في هذا السياق ما جاء منه في المادة ٩ التي نصت على ان”…الدولة بتأديتها فروض الاجلال لله تعالى تحترم جميع الأديان والمذاهب”
لذا فان الاعتداء على معتقدات الاخرين من خلال حرق كتبهم الدينية او تدنيس اماكن العبادة الخاصة بهم او سواها من التصرفات الشاذة، فوفق قيمنا الانسانية وتعاليمنا المسيحية المرتكزة على المحبة والتسامح واصالة معتقداتنا اللبنانية القائمة على التعددية، هذه الممارسات مدانة ومرفوضة رفضا مطلقا”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد