- Advertisement -

تعويل على الحوار الداخلي وصرخة في بكركي لحماية البلد

كان لافتاً موقف البطريرك الماروني مار بشارة الراعي في عظة الميلاد وحديثه عن مخطط يستهدف لبنان من خلال تعطيل انتخاب رئيس جمهورية يفقده أي سلطة شرعية متهماً البعض بالعمل على تهديم دولة لبنان الكبير، ومجدداً المطالبة بانتخاب رئيس جمهورية والدعوة لعقد مؤتمر دولي لاجل لبنان برعاية الامم المتحدة.

المطران بولس صياح لفتَ في حديث الى جريدة “الانباء” الالكترونية ان “موقف الراعي واضح ولا يحتمل التفسير ونحن نؤيده مئة في المئة، والراعي لم يقل هذا الكلام إلّا بعد أن طفح الكيل وهو يتكلم باسم الناس، والشعب لم يعد يقوى على الاحتمال، فالدولار على مشارف الـ٥٠ ألفاً ولم تعد لديه قدرة على مواجهة هذا الارتفاع وانعكاسه على كافة مرافق الحياة، لذا فمن الضروري انتخاب الرئيس وتحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

بدوره، أيّد عضو تكتل “لبنان القوي” النائب سيزار ابي خليل كلام الراعي وانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت، كاشفاً في اتصال مع جريدة “الانباء” الالكترونية عن وجود تشرذم لدى القوى السياسية، إذ لا يقدر أيّ مرشح أن يؤمن ٦٥ صوتاً مع تأمين حضور ٨٦ نائباً، مؤكّداً أنّه “اذا كان الرئيس ضدنا فلن نؤمن له النصاب والعكس بالعكس وأن الفريقين لن يؤمنا أكثر من ٤٥ صوتاً، فكيف يمكن أن يطمئن العالم الينا؟”.

Boutique Properties – Ad

وقال أبي خليل: “اذا انتخبنا الرئيس وانتظمت الأمور وبقيت الخلافات على ما هي فلن يتغير شيء. فنحن نريد أن ننتخب رئيس جمهورية وحكومة تلتزم بالقوانين الاصلاحية للخروج من الأزمة، وعلى هذا الاساس نختار الرئيس”، كاشفاً عن اغراءات كثيرة عرضت عليهم تشمل عدد الوزراء ووظائف الفئة الاولى، مضيفاً: “كان لدينا كل ذلك بالاضافة الى وجود الرئيس ميشال عون في بعبدا ولم نتمكن من فعل شيء لكن عندما يصبح لدينا خطوات تنفيذية وخطوات تشريعية ورئيس ضامن يلتزم بها تُسهّل الامور، لذا يجب أولاً ان نتفق على خارطة طريق للسنوات الست القادمة”.

وفي تعليقه على كلام الراعي، قال أبي خليل: “ما يريده البطريرك نريده نحن أيضا ونعمل على تحقيقه شرط الالتزام ببرنامج عمل نستطيع جميعنا كأفرقاء الإلتزام به”، أمّا بموضوع تحييد لبنان عن أزمات المنطقة، فمسأاة الحياد برأيه تتطلب وضعاً قانونياً، بمعنى أنه يتطلب الاعتراف به من قبل الآخرين، خاتماً: “ما باستطاعتنا فعله تحييد أنفسنا عن أزمات المنطقة ونحن تحدثنا في هذا الموضوع منذ أشهر مع البطريرك في بكركي”.

ومع دخول لبنان رسمياً في فترة الأعياد، في ظلّ الفراغ المهيمن على البلد، تبقى الأنظار على ما ستؤول إليه المبادرات الداخلية الداعية للحوار، علّها تُنتجُ رئيساً إنقاذياً في السنةِ المُقبلة، ينتشلُ اللّبنانيين من همومهم لربما يشعرون بفرحة عيد وبهجة سنة جديدة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد